الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

نسرين طافش قلدت ميريام فارس ونوال الزغبي في كليب "123 حبيبي"

نقاط شبه كثيرة ما كان بالإمكان تجاهلها أبداً.

في غضون يومين على طرح كليب أغنيتها الجديدة "123 حبيبي"، استطاعت نسرين طافش أن تسجّل نجاحاً ملحوظاً بالفعل مع حوالى مليون مشاهدة لا شك في أنّها في صدد الإحتفال بها في هذه الآونة، نجاحٌ يأتي على الرغم من كل الإنتقادات التي ترافقت وإصدار هذا الكليب الذي أكّد البعض أنّه خالٍ من أي محتوى مفيد ولا ينطوي على أي قصّةٍ واضحةٍ أو ذي منفعة، كليبٌ يبدو أنّ الآراء تفاوتت حوله ووجهات النظر انقسمت بسببه بين المشيد به من جهةٍ والمندّد والمستنكر له من جهةٍ أخرى.

ولكن أمورٌ ومعطيات لا يمكن لأحد تجاهلها أبداً عند مشاهدة هذا العمل أقلّه مرّتين أو ثلاثة، نعم إنّها بعض المكوّنات التي لاحظناها في عمل طافش الجديد الذي خاضت بفضله تجربة الفن والغناء للمرّة الثانية والتي سارعنا إلى نسبها إلى أعمال سبق أن أصدرتها زميلات لها موجودات على الساحة اللبنانية، هي مقتطفات ومشاهد استطعنا أن نُعيزها إلى أعمالٍ مصوّرة وكليبات أنجزتها بعض الفنانات اللبنانيات اللواتي يُعتبرن على ما يبدو لصاحبة الشأن النموذج الذي من الضروري حذو حذوه واتّباعه للوصول إلى أعلى مراتب النجومية والشهرة.

هما ميريام فارس ونوال الزغبي اللتان استعانت نسرين التي زُعم منذ فترةٍ بأنّها تنافس على أجمل وجه في العالم بهما من أجل تقليدهما ولو بطريقةٍ غير مباشرة واستنساخ حركاتهما وتصرّفاتها في كليب "123 حبيبي"، فصاحبة الشأن وعندما أخذت ترقص في هذا العمل على خشبة المسرح وتؤدّي بعض الحركات الراقصة تذكّرنا على الفور وإثر تسليط الكاميرا الضوء على مؤخرتها الحركة المعروفة بها ميريام وهي "دوري دوري" وكيف أنّ هذه الأخيرة تحاول دوماً إثارة جدلنا بطريقة هزّها لمؤخرتها.

أما في ما يتعلّق بتقليد نوال فيكفي أن نرى نسرين كيف تألّقت بهذا الجمبسوت الفضي وكيف وقفت تتمايل أمام الميكروفون على المسرح أمام من تحب لنتذكّر على الفور كليب أغنية نجمتنا اللبنانية "يا جدع" الذي فيه ارتدت أيضاً اللون نفسه وأخذت تتدلّع أمام عددٍ من الراقصين على الخشبة، وفي النهاية أمرٌ واحدٌ يمكننا استنتاجه وهو أنّ بطلة مسلسل "العقاب والعفراء" وهو العمل الذي تعرّضت بسببه للكثير من الإنتقادات تتأثّر كثيراً بالأعمال اللبنانية لدرجةٍ أنّها تحاول وعلى قدر استطاعتها تقديم مثلها للجمهور العربي أو أعمال تكون شبيهة ومطابقة تماماً لها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك