الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

هكذا يرقص سعد المجرد ويتناسى الكاميرا بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
يا ليت تلك الأيام تعود يوماً!

مر زمنٌ ولم نره يضحك بهذه الطريقة وهذا الشكل، أسابيع وأشهر انقضت ولم نرصده يرقص ويطلق العنان لنفسه كعادته، هو سعد المجرد الذي اشتقنا إلى طباعه القديمة التي كان يتميّز بها قبل انغماسه في فضيحة اغتصاب فتاةٍ فرنسيّة وإلى شخصيّته المميّزة التي كانت السبب في جعله محبوب الملايين والآلاف والأوّل على باقي زملائه وزميلاته، هو سعد الذي بات الحزن صديقه والتوتّر رفيقه الدائم في السرّاء والضرّاء بخاصة وأنّه لا يزال في فرنسا وممنوعٌ عليه المغادرة إلى حين إغلاق القضيّة كلّها.

تعاسةٌ لم نكن نرصدها من قبل بالتأكيد حين كان لا يزال يعيش أجمل أيّام حياته بين نجاحات أغانيه وألبوماته، أيّامٌ سارّة من شأننا أن نختصرها بسهولةٍ وبساطة إذا ما شاهدنا هذا الفيديو القديم الذي عاد الروّاد وتناقلوه بين بعضهم البعض وتداولوا به والذي يطل فيه النجم المغربي وهو يرقص ويغنّي من كل قلبه في مكانٍ شبيهٍ بالأستديو، شريطٌ كفيلٌ بجعلنا نتذكّر الأيّام الخوالي حين كان شاباً بديناً بعض الشيء يملأ الأمل قلبه وتشع طموحاته من عينيه.

أخذ يرقص ويستعرض بعض الحركات المثيرة للإهتمام متناسياً تماماً الكاميرا التي كانت تصوّره وتلتقط تصرّفاته، لا بل أخذ ينظر إليها مباشرةً بين الحين والآخر غير آبهٍ أبداً بكل من سيشاهده وسيتفرّج عليه ما يبرهن الثقة الكبيرة بالنفس التي كان يتمتّع بها والإعتزاز الذي كان يجعله يطلق العنان لنفسه بشتّى الطرق والأساليب، وببساطته وروحه المرحة والطريفة والفكاهية استطاع أن يحمّس كل الحاضرين والموجودين الذين لم يتمكّنوا إلّا من التفاعل معه ومع حركاته وسلوكه.

وإلى أحد الشباب الذي لا نعرف ما إذا كان يحضّر معه حينها ديو غنائي أو ما شابه ذلك انضم واقترب فأخذا يرقصان سوياً بارتجالٍ وعفويّة على إيقاع أغنيةٍ سريعة وحماسيّة كانا يسجّلانها على ما يبدو، نعم أوقاتٌ ولحظاتٌ نتمنّى بالفعل أن تعود كما هي وأن يستعيد صاحب أغنية "غلطانة" الذي شيع أنّه هرب من باريس حريّته بالكامل ليتمكّن من استرجاع الحياة التي كان يعيشها والتي لم تتكلّل إلّا بالنجاحات الواحدة تلوَ الأخرى والإنجازات ومثل هكذا أوقات تفاعل معها الروّاد بشدّةٍ وبسرعة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك