هيا الشعيبي وزوجها الى السجن بسبب طارق العلي

بعد سنواتٍ طويلة من العمل المشترك والتعاون الفني، إنقطعت العلاقة بين كلّ من هيا الشعيبي وطارق العلي وإتخذت مساراً مؤسفاً حيث نقل الأخير الأمور إلى المحكمة وتقدّم بدعوى قضائية ضد زميلته بتهمة التشهير به وإهانته في العلن.

وقد نظرت محكمة الجنح الكويتية برئاسة القاضي الدكتور محمد جاسم في هذه القضية وأصدرت مؤخراً حكماً بحق النجمة الكويتية يقضي بسجنها 6 أشهر في حال لم تدفع غرامة 1000 دينار كويتي.

ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل صدر حكم آخر بحق هاني الطباخ، زوج الشعيبي، بالتهمة نفسها وهو سيُسجن لمدة 4 أشهر في حال لم يدفع 500 دينار كويتي.

كذلك، يتوجب على الزوجيْن دفع مبلغ ضخم قدره 5001 دينار كويتي للمدّعي كتعويض عن الضرر المعنوي الذي تسبّبا به.

الشعيبي خرجت عبر "انستقرام" لتؤكّد هذا الخبر بنفسها مستنكرةً ما آلت إليه الأمور، مؤكّدةً أنّ الحكم ظالم وهي قد تقدّمت بطلب إستئناف حيث كتبت: "كل عام وانتو بخير حبايبي حابه اطمن جمهوري انه مافيني اله العافيه والخبر صحيح والله كريم انشالله الواحد يتوقع كل شي بدنيا حتي من اخوه واحنا الحين استأنفنا الحكم لانه درجه اوله والظلم في كل مكان."

وإستغربت الممثلة الكويتية صدور الحكم بحقها وبحق زوجها في الوقت عينه متسائلةً كيف يُسجنان معاً ويتركان العائلة وأولادهما حيث أضافت: "المشكله انه ينزل علي ريلي سجن ٤شهور وانا سته انزين واحد فينه علي الاقل عشان اليهال انا وريلي مره وحده ههه بس الواحد شيقول الله كريم وموجود ما كنه متوقعين ليه هدرجه هذي مع اني علي حق."

هذا وأعادت هيا نشر قرار المحكمة متأسفةً على سنوات العشرة والمودة التي جمعتها بزميلها الذي رفع دعوى ضدها حيث كتبت: "قلبي معورني علي العشره بس بس وباجر ارمضان."

أما الجمهور فأعرب عن حزنه لوصول الأمور إلى هذه المرحلة، هم الذين أحبوا هيونة وطارق وتابعوهما في الأعمال الكوميدية، يشهدون اليوم لا فقط على إنفصالهما فنياً، بل على عداوتهما في المحاكم أيضاً.

ويبقى السؤال: هل سيتراجع العلي عن دعوته القضائية في شهر التسامح والغفران؟ أم أنّه سيستمر في القضية حتى النهاية لإسترجاع حقه الضائع؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك