الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

هيفاء وهبي تغضب وتوقف تصوير مسلسل "الحرباية" لـ رمضان 2017

فماذا حصل معها يا ترى؟

هي النجومية المعروفة بأنّها "سيفٌ ذو حديّن" والتي دائماً ما تُلقي بثقلها على المعني الأول بالأمر بها فترتد سلباً عليه وعلى نفسيّته ولربّما على أي عملٍ يريد أن يقدّمه إلى الجمهور، هي الشهرة المعروفة بأنّها تكون خطيرة في معظم الأحيان فتُربك صاحبها وتجعله غير قادرٍ على استيعاب الأمور من حوله، وهي هيفاء وهبي التي عانت على ما يبدو من هذين العاملين اللذين ناضلت في الماضي لتصل إليهما وها هي اليوم تهرع هاربةً منهما.

نعم، هي هربت من الحشود الغفيرة التي ارتأت التجمّع حولها من أجل رؤيتها ورصدها عن قُرب وذلك أثناء تصوير مسلسلها "الحرباية" الذي تتحضّر للإطلالة فيه في رمضان 2017، نعم هي بعض التقارير والمصادر التي أفادت بأنّ النجمة اللبنانية التي عطّلت أيضاً التصوير منذ فترة حين توجّهت إلى دبي للمشاركة في برنامج "انت اونلاين" استاءت وانتابها غضباً شديداً، وذلك عندما وجدت نفسها محطاً للأنظار بينما كانت متواجدة في المناطق الشعبيّة لتصوير عددٍ من مشاهدها هناك بناءً على طلب مخرجة العمل "مريم احمدي".

وببساطةٍ ولأنّها وهبي التي لا يرفض لها أحدٌ مطلباً، لم تتردّد في مقاطعة العمل نهائياً لأنّها لم تتحمّل الجو العام الذي ساد على الأجواء ككل وعلى الأمكنة التي يبدو أنّها لم تتلاءم ونيّتها في عدم الدخول والتوجّه إليها أو حتّى التواجد فيها، ولأنّها هيفاء المشهورة بمواقفها الصارمة ضد كل من يؤذيها لم تمنع نفسها من المطالبة بوقتٍ مستقطع لترتاح وتتنفّس الصعداء بعد حالة الهرج والمرج التي لم تقصد أبداً الإنغماس فيها.

كان حرّاسها ومرافقوها موجودين طِوال الوقت إلى جانبها ويُحيطون بها من كل الجوانب والزوايا وسعوا إلى تأمين الحماية الكاملة لها لتغادر من دون أي مضايقة أو إزعاج إضافي من أحد، وبهذا تكون صاحبة أغنية "بابا فين" قد ذاقت مرارة أن يكون الإنسان مشهوراً وقد أثبتت ما سبق وقلناه أعلاه، هي التي تعلم وفي المقلب الآخر بأنّ أي فتاة وامرأة تتمنّى أن تعيش الحياة التي تعيشها والتي باتت معروفة بها.

ماذا حصل تحديداً معها؟ هي جدليّةٌ لا نعرفها أبداً ولكن نظراً إلى قرارها بالإستراحة يسعنا أن نتكهّن بأنّ المعجبين والمعجبات هناك حاولوا الإقتراب منها كثيراً ليتصوّروا معها أو أنّهم جرّبوا التقاط الصور لها وهي تلعب دور "عسلية" وهي الشخصية التي زُعم بأنّ سيرين عبد النور قد قلّدتها بها من حيث اللوك، أو أنّهم حاولوا الصراخ باسمها والهتاف لها ما جعلها تتلبّك وتتوتّر أثناء التصوير والإنسحاب فوراً من دون أي تفكيرٍ بتداعيات هكذا خطوة متسرّعة ومتهوّرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع