الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

هيفاء وهبي تكرر نفسها في سهرة صاخبة مع Johnny Depp بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
الفستان نفسه للمرة الثانية فلماذا؟

إلى لندن توجهت بعد أن انتهى مسلسل "الحرباية" الذي خاضت به دراما رمضان 2017 لتشارك في حفلة عيد ميلاد إحدى صديقاتها التي عرفنا من الفيديوهات التي انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي وحتّى من تلك التي تكفّلت هي شخصيّاً بتشاركها معنا أنّها تُدعى "ليلى"، عيدُ ميلادٍ تصدّرت بسببه العناوين الأولى وغدت بالتالي محطاً لكل الأنظار فيه لأنّها لم تتردّد ولو لثانيةٍ واحدةٍ في ارتداء فستانٍ سبق أن ارتدته من قبل وأدهشت به حينها الروّاد والنشطاء.

هو الفستان الذي تألّقت به يوم خضعت لجلسةٍ تصويرية ترويجية للمسلسل الذي عادت به إلى الدراما المصرية والشاشة الصغيرة في رمضان، نعم هو نفسه الثوب الذي أشدنا بتصميمه وأثنينا على ألوانه والذي انتقدناها بسببه آنذاك لأنّه أتى فاضحاً بعض الشيء وجريئاً بقصره وفتحته على الصدر بالتزامن مع شهر رمضان الكريم والفضيل، فستانٌ عادت هيفاء التي تحدّت الجميع عبر تويتر مؤخراً واختارته لسببٍ من الأسباب فارتدته في لندن مع أنّها من النجمات اللواتي لا يقعن عادةً في فخ التكرار ومشكلة ارتداء الأزياء نفسها وعينها.

هي حفلةٌ صاخبةٌ شاركت فيها صاحبة أغنية "بوس الواوا" التي قيل أنّ مشهداً من عملها قد حُذف مع عددٍ غفيرٍ من المقرّبين على ما يبدو من صاحبة العيد، ومن بينهم كان الممثل الهوليوودي الشهير جوني ديب الذي نراه في الفيديوهات التي تداولها الكبير والصغير وهو يتحدّث إلى نجمتنا المحبوبة باهتمامٍ زائدٍ ويصغي إلى ما كانت تهمسه في أذنه بتفانٍ مطلق، وهي لحظات وثّقتها بنفسها وخلّدتها لأنّها قد لا تتكرّر في المستقبل القريب وحتّى البعيد هي التي أجادت الدلع أمامه وتجسيد ثقتها الكبيرة بنفسها وبجمالها الشرقي وبلورة غنجها الفائق في طريقة التصرّف والتمايل أمام الكاميرا.

سهرةٌ لا شك في أنّها أتت في وقتها المناسب بعد التعب الكبير الذي عاشته إثر تصويرها الحلقات النهائية من مسلسل "الحرباية" قبل انتهائه بأيّامٍ، هذا العمل الذي أبدعت فيه وهبي على الرغم من المشاكل التي عانت منها بسببه وبفضله عادت وأثبتت قدراتها التمثيليّة وكفاءتها في لعب أصعب الأدوار وتجسيد أهم الشخصيّات مع أنّ نهايته أتت صادمة ومفاجئة بالفعل للجميع وبخاصة لمن تابعه عن كثبٍ وترقّب، إذ في ما اعتقدنا أنّها ستنتصر في النهاية بشكلٍ من الأشكال وستغدو حرّة وطليقة على الرغم من كل الأعمال غير القانونية التي قامت بها حصل وجرى العكس تماماً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك