الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

هيفاء وهبي في لقطة اليوم شبيهة لعام 2010: كم غيرتها عمليات التجميل؟

كانت أجمل بملامحها الطبيعية.

هي صورةٌ انتشرت عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" تعود إلى نجمة الجماهير الأولى وإلى محبوبة الكبير والصغير، نعم إلى هيفاء وهبي التي نعلم جميعنا كم تغيّرت على مر كل هذه الأعوام والسنوات وكم تبدّلت بفضل العمليات التجميلية الكثيرة التي خضعت لها ولا تزال بالتأكيد، هي صورةٌ تعمّد من نشرها ومن اهتم بإنجازها المقارنة ما بين شكل هيفاء في العام 2010 وملامحها اليوم أي في العام 2018، نعم هي 8 سنوات حملت معها الكثير من المفاجآت على صعيد ملامحها وتكاوينها وحدها هذه الصورة قادرة على إظهارها لنا وكشف النقاب عنها أمامنا.

هي تلك الأنوثة التي لم تتغيّر أبداً وهي تلك الجاذبيّة التي لا تزال ترافقها في كل وضعيّاتها وصورها وحتّى أعمالها، هو ذلك السحر الذي لم يضمحل على الرغم من تقدّمها في العمر والسن وهو ذلك الجمال الذي لا تزال هي التي تغيّبت عن مهرجان بياف تحافظ عليه من خلال الإعتناء الدائم ببشرتها لتبقى نضرة ومشرقة إلى أبعد حدودٍ، صفات وخصائص في شخصيّتها وفي نظرة عينيها بقيت هي هي مع مرور كل هذا الوقت لم تؤثّر بها العمليات التجميلية الكثيرة التي خضعت لها على عكس تكاوينها وملامحها التي تبدّلت لسوء الحظ والتي لم تعد كما كانت عليه في الماضي.

ونعم ما نراه باختصار في تلك الصورة العائدة إلى العام 2010 لا نراه أبداً في اللقطة الجديدة التي تعود إلى هذه السنة، فعلى الرغم من أنّ وضعيّة هيفاء التي سخر منها الجمهور حين ارتدت فستان شيرين وطريقة تمايلها أمام الكاميرا لم تتبدّلا البتّة لا يمكننا أن نتجاهل رسمة حاجبيْها التي اختلفت كثيراً وشكل أنفها الذي سارعت الأغلبية إلى التنويه بأنّه كان أفضل وأجمل وأحسن في تلك السنوات، وحتّى شفتيها اللتين أصبحتا منتفختين كثيراً بفضل حقن الفيلر التي تخضع لها بين الحين والآخر، هذا عدا عن وجنتيها وباقي تضاريس جسمها التي لا نراها في هذه الصورة إطلاقاً ولكنّنا نعي تماماً أنّها تبدّلت أيضاً وبشكلٍ مبالغ به.

نعم تغيّرت بطلة مسلسل "لعنة كارما" التي تعرّضت للإنتقادات عندما غنّت احلاممنذ فترة وما كان بإمكان الروّاد وأمام هذه المسألة وهذه المعضلة إلّا أن يشيدوا بهيفاء القديمة وليس الجديدة، لم يكن باستطاعتهم إلّا الثناء على تلك الملامح الطبيعية والعفوية والبسيطة التي يا ليتها تعود يوماً وهي الأمنية التي لا يمكن أن تتحقق أبداً للأسف الشديد!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك