الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

هيفاء وهبي مع هذا الرجل في صورة غريبة: أين كان ينظر؟

وضعية جريئة جمعتهما في مناسبةٍ عامة.

يكفي أن تطل بأزيائها الفاضحة والمكشوفة في الجلسات التصويريّة التي تخضع لها أو حتّى في المناسبات الخاصة والعامة التي تشارك فيها حتّى تغدو على كل لسانٍ، بخاصّة وأنّ إسمَها وحده يكون دائماً كافياً لإثارة البلبلة من حوله والتساؤلات مهما كان السبب في ذلك والدافع، فكيف إذا ما ظهرت هيفاء وهبي في مرّةٍ من المرّات مع هذا الرجل أو ذاك في وضعيّاتٍ غريبةٍ عجيبةٍ وفي أُطُر لا يمكن للعين المجرّدة أن تجعلها تمر مرور الكرام ولا يمكن لأحد إلّا والتعليق عليها بالتساؤلات والإستنكارات.

وبالفعل هي صورةٌ لفتت انتباهنا بمجرّد أن وقع نظرنا عليها عندما كنّا نقلّب بين اللقطات العائدة إلى صاحبة الشأن والعلاقة عبر أحد حسابات معجبيها ومتابعيها الرسميّة على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، صورةٌ تطل فيها هي التي علمت بالقرار الأخير والحاسم الذي صدر بحقّها حين ارتدت هوت شورت قصير للغاية في آخر حفلٍ أحيته في مصر في إحدى المناسبات وهي تتألّق بفستانٍ أخضر أتى مفتوحاً بما فيه الكفاية عن الصدر وبشكلٍ مبالَغ به، فتحةٌ أتاحت لمن كان معها والذي نراه بوضوحٍ وجليّة في إطار هذه الصورة بالتصرّف إزائها كما يحلو له ونعم بطريقةٍ معيبةٍ بعض الشيء.

"أين كان ينظر؟"، "ما الذي كان يريد البحث عنه؟" هما السؤالان اللذان سارع الروّاد والنشطاء بطبيعة الحال إلى طرحهما على الرجل المعني الذي نراه كيف كان يحاول إلقاء التحيّة على صاحبة أغنية "قالها بحبك" وهو يتأمّل في الوقت نفسه صدرها البارز أمامه، ولربّما لم تكن تصب نيّته بالفعل في النظر إلى تلك المنطقة الحسّاسة والحميمة ولربّما من حاول التقاط صورته مع هيفاء تعمّد أن يُظهره على هذا الأساس والمبدأ، ولكن ما رأيناه في النهاية وما رصدناه هو ما نتحدّث عنه تحديداً وما نتطرّق إليه.

نعم بالعموم هي وضعيةٌ جريئةٌ وفاضحةٌ ومهينةٌ، وهي صورةٌ تتمنّى وهبي التي تبنّت لعبة صقور العرب مؤخراً ومعها هذا الرجل أن تُمحى من الإنترنت لكي لا يعود فيراها أحد من جديد بعد فترةٍ من الفترات، لقطةٌ مضحكةٌ على الرغم من كل شيء تفاعل معها الجميع وانسجم معها الروّاد بخاصة وأنّها لا تتعلّق في النهاية إلّا بهيفاء وهبي نجمة الإثارة والإغراء.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك