الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

هيفاء وهبي وشقيقتها: حرب التشهير مستمرة بالرغم من قرار المحكمة

ما من كبير بالنسبة لرولا يموت.

فما زالت شقيقة الفنانة تنشر صوراً قديمة على مواقع التواصل الإجتماعي، وتلفت النظر إلى شكل أختها الكبرى هيفاء وهبي قبل عمليات التجميل الكثيرة التي خضعت لها.

وكانت هيفاء قد رفعت دعوى قضائية منذ فترةٍ قصيرة، طالبةً إتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع أختها من نشر الأخبار المسيئة عنها، إلّا أنّ ذلك لم يقف بطريق عارضة الأزياء.

وقامت رولا مؤخراً بنشر صورة تعود إلى عام 1996 تظهر فيها هيفاء بلباس البحر عندما كانت فتاة إعلانات بسيطة تبحث عن الشهرة، وأرفقتها بصورةٍ حالية لشقيقتها. ولفتت يموت النظر إلى مؤخرة هيفاء مؤكّدةً أنّها إصطناعية، كما قالت أنّ الفنانة المحبوبة خضعت لعملية تجميل لأنفها.

ولم تكتفِ رولا بهذا الكمّ من الفضائح، بل عادت ونشرت صورة كاريكاتورية ساخرة بعنوان "كيف تصبحين هيفاء وهبي بالأرقام؟" ، تظهر فيها العمليات التجميلية الكثيرة التي خضعت لها هيفاء حتى وصلت لجمالها الذي يسحرنا اليوم. ولإظهار الفرق بينها وبين أختها المعروفة، نشرت رولا صوراً حديثة لمؤخرتها وتوجّهت إلى هيفاء قائلةً: "مؤخرتي طبيعية يا جدتي."

وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ رولا دائماً ما تتكلّم عن هيفاء مُستعملةً كلمة "الجدة" وذلك بعد أنّ رُزقت زينب، إبنة الفنانة، بإبنة في 2012.

ودائماً ما تُرفق رولا الصور القديمة والفاضحة بإهانات موجّهة إلى هيفاء كتلك المرة التي كتبت فيها: "على القليلي أهلي ماتبرّوا مني وخيي شهيد مقاومة يا بلا أخلاق وما بتعترف ببنتها وأحفادها. عندي هوية عالقليلة مش مثل أختك لقيطة، بلا أب روحي طمّي حالك يا عجوز".

وبعد نشر هذه الكلمات القاسية، سارع رواد الإنترنت لمهاجمة رولا وإتّهامها بالغيرة، مُدافعين عن هيفاء.

وكانت هذه الحرب قد إندلعت بين الأختين في 2012 بعد طلاق هيفاء من أحمد أبو هشيمة. وقالت رولا أنّ هيفاء قد غضبت عندما إعتقد بعض الناس أنّها والدتها، وشعرت أنّ الإنتباه ينتقل إلى أختها الصغرى. وبحسب ما قالت، بدأت هيفاء منذ ذلك الوقت بمهاجمتها ومحاولة تدميرها إعلامياً، إلّا أنّها تصدّت لمحاولاتها هذه وردّت بالمثل.

أما السبب الأساسي بحسب الكثيرين هو الغيرة التي تجتاح قلب رولا يموت، إذ أنّها تعتبر نفسها أكثر جمالاً من هيفاء وتبحث عن الشهرة التي تستحقها أكثر من هيفاء المُزيّفة.

ولذلك، تستفيد يموت من أيّ فرصة مُتاحة لتحطيم صورة أختها ونشر أخبار مسيئة عنها سواء عبر مواقع التواصل الإجتماعي أو في خلال المقابلات الصحافية.

وقالت الشابة في مقابلات كثيرة أنّ هيفاء هي التي أعلنت الحرب عليها، ما دفعها إلى نشر فضائح كثيرة تتعلّق بحياة النجمة في الماضي. وأكّدت أنّ هيفاء تكبرها بـ 16 عاماً إلّا أنّها تحمل جوازات سفر عديدة بأعمار مختلفة ومُزيّفة، مُشيرةً إلى أنّ أختها لا تتقبل فكرة التقدم في العمر وتعتقد أنّها ستبقى شابة إلى الأبد.

وفي إحدى المقابلات، قالت رولا يموت أنّ والدها قد إحتضن هيفاء عندما تبرّى منها والدها البيولوجي. فهل ترد الجميل من خلال مهاجمتها ومحاولة تحطيم حياتها؟

وأكّدت رولا أنّها تقوم بنشر كلّ هذه الأخبار عن هيفاء لتحمي نفسها وتردّ على تصرّفات أختها الكبرى التي لطالما ألحقت الأذى بها، فهي ترفض أن تخضع لها لمجرّد أنّها نجمة معروفة. وقالت رولا أنّ هيفاء قد أذلّتها مرّات عديدة ونشرت أخباراً كاذبة عنها، إذ إتّهمتها بالجنون وعبادة الشيطان.

فإلى متى ستمتد هذه الحرب؟ ومن الرابح؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك