الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

والدا ليوناردو دي كابريو السر وراء نجاحه منذ الطفولة

ليوناردو دي كابريو يخصّص خطاباته دائماً ليشكر والديه على دعمهما له في مسيرته كممثل.

يقول المثل الشائع "وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة"، ولكن إذا ما أردنا التحدّث عن ليوناردو دي كابريو، فالأفضل أن نقول "وراء كل رجلٍ عظيم والديْن عظيمين"، ضحّا وسهرا الليالي وتعبا وبذلا جهديهما ليكونا السلاح السري والغير مرئي وراء نجاح إبنهما الوحيد الذي فيه وضعا أملهما في هذه الحياة.

وبالفعل نجحا في هدفهما هذا، وبعد كل هذه السنوات لا يسعنا القول سوى أنّ الدور الذي لعباه ساهم في خلق ممثلٍ رائع وباهر ومذهل استطاع أن يبرهن نفسه في مهنة التمثيل مقارنةً بالممثلين الآخرين وبالتالي أن يدرك تماماً ما الدور الذي عليه اختياره والذي من شأنه أن يخوّله للفوز بهذه الجائزة أو بهذا الوسام التكريمي.

وعلى الرغم من أنّ حياته المهنية كلّها تخلّلها الفشل والخسارة من جهة والنجاح والإنتصار من جهة أخرى، تماماً كحياته العاطفية التي شهدت علاقات لا تُحصى تواعد عن طريقها هذا الممثل الهوليوودي البالغ من العمر 41 سنة مع أهم وأجمل عارضات الأزياء العالميات باءت كلّها للأسف بالفشل، أمرٌ واحد بقي ثابتاً في حياته ومن دون أن يتزعزع وهو دعم والديه له ومساندتهما له، هو الذي وكلّما أُتيحت له الفرصة، لا يتردّد في شكرهما أمام الجماهير كلّها مشيداً بهما ومادحاً بمكانتهما عنده.

"إلى والديْ، شكراً لأنّكما استمعتما إلى أمنيات وطموحات طفلٍ مزعج في الـ13 من عمره كان يريد أن يتوجّه يومياً إلى المدرسة للمشاركة في كل تجارب الأداء"، هو التصريح الذي أدلى به بطل "Titanic" يوم اعتلى المسرح عندما نال جائزة الـSAGA لعام 2016 السبت الماضي عن فئة أفضل ممثل بفضل فيلمه "The Revenant"، وهو الذي يجعلنا نعود إلى الماضي البعيد لنسترجع معاً ولو بشكلٍ موجز حياة هذا الصبي الذي بات اليوم ممثلاً عالمياً يتبعه الآلاف.

وُلد دي كابريو في لوس انجلوس، والده جورج كان يعمل كموزّع للكتب ووالدته إيرملين كانت سكرتيرة قانونية، سمحا له بسهولة بالتخلّي عن حلم الدراسة والخروج من المدرسة التي كان يتعلّم فيها من أجل مزاولة مهنة التمثيل، فهو وعندما كان لا يزال في الـ14 من عمره، حاول والديه تقوِيتِه من خلال جعله يواجه شتّى الأمور في هذه الحياة والتصّدي لها.

ومن الأخبار التي تعني له الكثير هو اليوم كممثل في الأربعين، هو دعم والده له وتشيجعه ليكون ممثلاً لامعاً، ففي يومٍ من الأيام وبينما كانا يشاهدان معاً فيلماً للممثل روبرت دي نيرو، نظر والده إليه وقال له: "يا بني، شاهد بدقّة وتابع عن كثب، فهكذا يكون الممثل الحقيقي والتمثيل الرائع"، وبعد 3 سنوات لم يجد نفسه إلّا إلى جانب هذا العملاق في فيلم "This Boy's Life".

هذا وكان يهتم والده أيضاً بقراءة السيناريوهات التي تُعرض عليه واختيار ما كان يجده الأنسب له والأفضل وعمل مع والدته لحساب الشركة التي كانت تهتم بإنتاج أفلامه، ولربّما لهذا السبب لم يختر ليوناردو يوماً طِوال مسيرته المهنية الأعمال التي تتألّف من عدّة أجزاء، إذ فضّل دائماً انتقاء الأدوار التي تتطلّب جرأةً وقوّة، كدوره في فيلمه الأخير.

وحتّى الساعة، دائماً ما كان يطل بطل "Inception" على السجادة الحمراء إلى جانب إما والده أو والدته، تماماً كما حصل في حفل الغولدن غلوب الأخير حيث رافقه إلى هناك جورج وحاز حينها على جائزة عن فئة أفضل ممثل، هو الذي وعند صعوده في كل مرّة إلى المسرح لا يكرّر إلّا الجملة نفسها وهي "إيرملين وجورج، لما كنتُ سأحصل على هذه الجائزة أو الوصول إلى الممثل الذي أنا عليه اليوم، أو التحلّي بالقدرة على القيام بأي عملٍ خيري أتاحت لي وظيفتي الفرصة بالقيام به، ولما كنتُ الشخص الذي وصلتُ إليه اليوم من دونكما أنتما في حياتي، لذا أشكركما جزيلاً".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك