الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

والدة حلا الترك في أول لقاء معها بعد قرار المحكمة الأخير بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
شكرت في إطاره القضاء البحريني لأنه أنصفها.

كأمٍ من حقّها الكامل أن تُطالب بحضانة أطفالها ومن واجبها السعي إلى احتضانهم من جديد ليعيشوا تحت كنفها، بهذه الجملة نختصر بالفعل اليوم الصراع الذي لا تزال منى السابر وهي والدة حلا الترك تعيشه مع طليقها محمد الترك، بهذه العبارة استهلّت هذه الأم التي فازت بالحضانة مرّتين حديثها خلال إحدى المقابلات التلفزيونية معها التي وفي إطارها ردّت على إساءات محمد وزوجته بطريقةٍ ديبلوماسية وشدّدت على ضرورة أن يعودوا أطفالها إليها.

إذاً هي انتصرت على عدوّها منذ فترة ولكن لم يطبّق هذا الأخير الحكم الصادر بحقّه وحتّى أنّ أولاده لم يرضوا به فأعلنوا عن رفضهم التام لمغادرة منزل والدهم، وها هي منى تعود اليوم المنتصرة الأولى والأخيرة من جديد بعد أن عاد القضاء البحريني وأنصفها لأنّها الأحق بأن تربّي أبناءها إلى حين أن يكبروا ويصبحوا في سنٍ قانونيّة يختارون فيها إمّا البقاء معها أو العودة إلى والدهم.

وفي ما بات محمد مُجبراً على تنفيذ المطلوب منه، أشارت السابر إلى أنّ إجراءات قانونية ستُنفّذ اليوم لكي ينضمّوا أولادها الذين لا يزالوا في دبي إليها في البحرين، وإلى أنّ القضاء والمحاكم ستُطبّق على الجميع أين ما كانوا موجودين، وفي ما يتعلّق برفض حلا تحديداً العيش معها نوّهت هذه الأم بأنّ كلام ابنتها وحتّى شقيقيها نابعٌ من تأثّرهم بوالدهم الذي يبدو أنّه زرع أفكاراً شرّيرة في عقولهم وجعلهم يفضّلون البقاء معه، قاصدةً بطريقةٍ غير مباشرة التسهيلات التي يحاول تأمينها لهم لكي يشدّهم على تفضيله عليها.

رفضت التداول بالكلام البشع والهجوم العنيف الذي دائماً ما يشنّه زوجها السابق وزوجته الحالية دنيا بطمة مفيدةً بأنّها ليست من الأشخاص الذين يردّون على هكذا أمور وتصريحات، ومؤكّدةً بأنّ وقوف القضاء البحريني إلى جانبها هو أكبر ردٍ منها على كل أعدائها وأكبر إثبات على سلوكها الحسن الذي يتيح لها الفرصة بتربية أولادها بنفسها، هؤلاء الذين لم يعبّروا حتّى الساعة عن رأيهم في ما يتعلّق بالمسألة ككل وما إذا كانوا مستعدّين أخيراً للإنتقال والعيش معها طالما أنّ القضاء سيتّخذ تدابير مشدّدة على محمد في حال رفض تسليمهم وتسهيل عملية انتقالهم.

متى ستجتمع منى بأولادها؟ هو السؤال الذي يطرحه الجميع اليوم بخاصة وأنّ كل الجهات الرسمية تقف إلى جانبها وليس إلى جانب محمد الذي لم ينفك يوماً عن ادّعاء السعادة التي يعيشها مع أولاده وزوجته المغربية دنيا، ولم يتوقف أبداً عن تزويدنا بفيديوهات تنقل إلينا الإجازات الممتعة والمسلّية التي أمضاها معهم ولا يزال قاصداً بالتأكيد التأثير على الرأي العام واستفزاز منى أكثر فأكثر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك