الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

والد حلا الترك يعيش فرحة لا توصف: إبنه الصغير في منزله من جديد بالصور

ماذا حصل يا ترى؟

نشر السيد محمد الترك مؤخراً عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الإجتماعي الشهير "إنستقرام"، صورتيْن لطفله "حمودي" حين زاره في منزله بعد غيابٍ طويل، باعتبار أنّ السيدة منى السابر قد سبق لها وفازت بالحضانة منذ فترة وعادت عندها للعيش في البحرين مع صغارها، كي تهتمّ بنفسها بكافّة أمورهم ومستلزماتهم. هذه الخطوة غير المتوقعة فاجأت الجمهور وأفرحتهم بطبيعة الحال، خاصةً وأنّ خلاف الاهل يتناوله جميع الناس يومياً، وقد أدركنا أنّ على ما يبدو لا حلّ بين الطرفيْن والأمور تتأزّم أكثر فأكثر... ولكن السؤال الذي يُطرح في هذا السياق: "ماذا حصل يا ترى؟

محمد أعرب عن سعادته الكبيرة بهذا اللقاء المميز مع إبنه، خاصةً وأنّه مرّ وقت ولم يجلس معه يدلّعه، يلعب معه وغيرها... هذا وحاول أن يقرّب بذلك المسافات بين الصغير وبين إبنته الوحيدة من دنيا بطمة"غزل"، فظهر الولدان في لقطةٍ عفويةٍ نالت إعجاب الجمهور وحصدت مجموعة تعليقات ملفتة. فكثيرون من غازلوا الطفلين وتمنّوا أن تعود المياه الى مجاريها بين أفراد هذه العائلة، ولكن هل تبقى هذه الامنيات مجرّد حلم قد لا يتحقق في العام الجديد؟!

من ناحية أخرى، نشير الى أنّ زوجة المنتج المعروف سبق وأكّدت في أحدث إطلالاتها الصحافية أنّها ستنشر صورة طفلتها واضحة ليلة رأس السنة، حيث تكون البنت قد بلغت الستة أشهر من عمرها وبإستطاعتها أن تعرّف الجمهور عليها، بعد أن خافت كثيراً من الشتائم والتعليقات السلبية عنها، وحرصت عندها أن تخفيها عن الاعلام بجديةٍ تامةٍ وواضحة.

أخيراً، لا بدّ أن ننوّه أنّ صاحبة أغنية "Why Am I so Afraid" التي تمّ تكريمها في البحرين مؤخّراً، كانت قد كشفت عن تأثّرها الكبير بالناشطة الباكستانية ملالا يوسف زاي التي سبق وحصلت على جائزة نوبل للسلام، حيث علّقت على صورة نشرتها للأخيرة عبر حسابها قائلة: "كنت أرغب في تغيير العالم عندما كنت في 11 من عمري... وما زلت أعتقد في التغيير. ما زلت أعتقد أنه من خلال مساهماتكم، ارفع صوتك، يمكنك تحقيق التغيير في مجتمعك".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك