الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

والد حلا الترك يلعب مع ابنته "غزل" بالفيديو: هل يعوض فقدان أولاده بصغيرته؟

أوقات جميلة ومميزة أمضاها معها بحضور زوجته دنيا بطمة.

هو عبّر مرّةً عن اشتياقه وحنينه لأولاده الذين افترقوا عنه منذ فترةٍ لا يُستهان بها أبداً وفضّلوا الرحيل بعيداً عنه للعيش في البحرين مع أمّهم بعد أن فازت بالحضانة عليهم، نعم هو خسر حرباً قاسيةً ومدمّرةً كان قد شنّها ضد عدوّته اللدود وطليقته منى السابر التي ظلّت تثابر وتناضل لاسترجاع أولادها واستردادهم جميعهم، وبينما يعيش اليوم الأبوّة من جديد مع ابنته "غزل" التي رُزق بها من زوجته الحاليّة دنيا بطمة يحاول محمد الترك على ما يبدو وعلى قدر استطاعته أن يعوّض خسارة أولاده الثلاثة الباقين من خلالها، أي عن طريق إمضاء أكبر متّسعٍ من الوقت معها وإلى جانبها.

هو فيديو انتشر عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" يطل فيه محمد وهو يدلّع صغيرته ورضيعته التي تعرّفنا عليها منذ فترةٍ وجيزةٍ خلال حفل عقيقتها بطريقةٍ مؤثّرةٍ بالفعل ومعبّرةٍ للغاية، نعم كانت السعادة تعم الأجواء وكانت الفرحة ظاهرة وجليّة على وجهه حين أخذ يرفعها إلى الأعلى ويحاول دغدغتها، أي التواصل معها بالطريقة التي تفهمها هي والتي تتناسب مع سنّها الصغيرة، وأمام ضحكتها التي ملأت المكان والمنزل لم تتمكّن دنيا التي كانت حاضرة بالتأكيد من تجاهل الوضع وتصوير هذه اللحظات الإستثنائية والفريدة التي ستبقى في الذاكرة إلى الأبد.

اعتقدنا أنّنا لن نرى وجه غزل لأنّ محمد كان يحملها طِوال الوقت بشكلٍ غير مستقيم وهي ترتدي ملابس النوم البيضاء الخاصة بها، ولكن تفاجأنا بعدها حين استدارت نحونا أمام صيحات أمّها وصراخها الجنوني بها وبردّة فعلها إزاء ما كان يحاول والدها القيام به من أجل إضحاكها، لحظات اعتبرها البعض مقصودة أرادت دنيا التي قيل أنّها تتلاعب بصورها عن طريقها أن تكيد حلا الترك من جديد وأن تستفزّها وأن تجعلها تعي الخطأ الكبير الذي ارتكبته حين تركت والدها الذي بات مشغولاً اليوم بابنته الأخرى ويشارف على نسيانها نهائياً.

لحظات اعتبر البعض الآخر أنّها تجسّد الحنين الذي يشعر به اليوم محمد إزاء أولاده وتحديداً ابنته التي كانت بمثابة "دجاجة تبيض ذهباً له"، وتبقى تلك الشريحة البسيطة من الجمهور الذي لم يرَ أي استفزاز في تصرّف بطمة ومحمد سوى أنّهما كانا يتعاملان مع ابنتهما الرضيعة تماماً كما يفعل أي أبوان مع أولادهم!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك