وضعيات Kylie Jenner الجريئة تثير الجدل في صور عبر انستقرام

فما كانت تريده هو تسليط الضوء على مفاتن جسدها كلها.

عادت كايلي جينر يوم البارحة إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي انستقرام لتتشارك معنا صورتين جديدتين لها كانتا كفيلتين بإفهامنا كيف تعيش حالياً هذه الفتاة وإعطائنا فكرةً ولو بديهية عن المستوى المنحدر الذي وصلت إليه، وهي تحاول لربّما الإطاحة بشقيقتها كيم كارداشيان التي كانت على شفير التعافي من السرقة التي تعرّضت لها في باريس فعادت وانشغلت بحالة زوجها النفسية التي استلزمت نقله على الفور إلى المستشفى.

هما صورتان أرادت إذاً كايلي أن تتشارك فرحة ظهورها فيهما مع جمهورها الحبيب، ومن أجل متابعيها الذين يبلغ عددهم حوالى الـ79,4 مليون شخصاً ارتأت التألّق بجمبسوت أبيض اللون أتى ضيّقاً جداً على جسدها النحيف لأنّها زيّنته بحزامٍ عريضٍ أشبه بتوقٍ أسود فصّل صدرها الذي كانت الغاية الأساسية والأولى تكمن في إبرازه، وبالتالي خصرها الهزيل والأجزاء السفليّة التي لا نقصد فيها بالطبع ساقيها فقط.

هي كايلي التي قصدت في اللقطة الثانية أن تضع يديها على مؤخرتها وأن تدفع بقامتها إلى الأمام لتستعرض ثدييها أكثر فأكثر بعد من دون النظر حتّى إلى الكاميرا الموجودة أمامها، وسعت أن تزيد على هذه الإطلالة غرابة إضافيّة من خلال التألّق بالكعب العالي وعدم التعليق على هاتين اللقطتين سوى بعبارةٍ موجزة ومقتضبة فقالت: "صباح مع ساشا سامسونوفا"، وهي المصوّرة التي اهتّمت بطبيعة الأحوال بتصويرها وإبرازها بهذا الشكل وهذه الطريقة.

هذا وكانت كايلي الغير مكترثة أبداً على ما يبدو بوضع زوج شقيقتها قد نشرت قبل أيامٍ صوراً لها وهي تضع يديها على صدرها مرتديةً حمّالة شفافة وسوداء اللون تاركةً لمخيّلتنا آفاق واسعة لأفكارٍ لا تُحصى وتكهنات لا تُعد، وهذا كلّه في النهاية لا يدخل إلّا في طريقتها الإستثنائية في التعامل مع جسدها وإبراز مقوّماتها ومميّزاتها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك