وظائف النجوم العرب قبل الشهرة

يرتيط إسم النجوم دائماً بالرفاهية والثروات، إذ أنّهم أصحاب أجدد السيارات وأفخم المنازل. ولا نستطيع غض النظر أيضاً عن ملابسهم التي تحمل توقيع أهم مصممي الأزياء العالميين، كما تُبهرنا المجوهرات التي تُزيّن إطلالاتهم في كلّ مرة.

ولكن ما قد نجهله عن هؤلاء النجوم هو ما يخفيه الماضي، إذ أنّ أغلبيتهم لم يُخلقوا وملعقة الذهب في فمهم، بل عملوا بجهد وطوّروا أنفسهم ليحصدوا النجاح في ما بعد.

فمن الصحيح أنّ نجوى كرم بدأت مسيرتها الفنية على عمر الـ 26 عاماً من خلال إستديو الفن، ولكن ما لا تعرفونه عن ماضي هذه الفنانة المعروفة هو أنّها كانت معلّمة لمادة الجغرافيا سابقاً، تُربّي الأجيال في صفوف مدرسة الشرقية في مدينة زحلة اللبنانية.

وهل كنّا لنقدّر موهبة كاظم الساهر إذا إلتقينا به في محل للبوظة حيث كان يعمل قبل تخرّجه من معهد المعلّمين؟ أو هل كان صوته العذب يسحر الطلاب عندما كان مدرّساً لمادة التربية الفنية في إحدى مدارس الموصل؟ نعم، قيصر الغناء العربي قد مرّ ببعض التجارب المثيرة للإهتمام قبل إقتحام عالم الفن!

أما راغب علامة فكان منخرطاً في مجال المكيّفات الهوائية في العراق، فيما كانت مهنة عاصي الحلاني مُرتبطة بالبناء. وها هما اليوم، ينعمان بحياة الرفاهية، وقد إتّخذا من الغناء مهنتهما.

وقبل أن يحصد الميدالية الذهبية في برنامج إستديو الفن، كان وائل كفوري يُخطط لإفتتاح صالونه الخاص، بعد أن عمل لفترةٍ طويلة في صالون حلاقة للرجال. ولعلّ ماضيه هو سرّ إطلالاته بتسريحة شعر مثاليّة.

ومن ناحيته، وجد الفنان محمد عبده نفسه مضطراً للعمل في سنٍّ مبكرة، بسبب الضيق المادي الذي عانت منه عائلته. فتدرّب قليلاً على السفن مع والده الذي كان يعمل في هذا المجال، كما عمل في محل لبيع المكسّرات والبليلة والحلويات. وعندما بلغ الـ 16 من عمره، ترك محمد العمل وشقّ طريقه نحو النجومية.

وقد تبدو النجومية سهلة للبعض، ولكن تامر حسني يخالفهم الرأي. فهو قد تذوّق مرّ الحياة وتعذّب كثيراً في طفولته، إذ أنّه عمل في البناء وفي محطة بنزين. ولم يقتصر الأمر على ذلك، فهو كان بائعاً متجوّلاً للعطور. وعندما إكتشف حبّه للغناء، قام بإحياء بعض الحفلات في الجامعة ما فتح أمامه باب النجومية.

وقد تشكّل هيفاء وهبي محطّاً للأنظار اليوم، إلّا أنّها كانت بعيدة كل البعد عن الشهرة في الماضي، عندما عملت في محلّ لبيع المجوهرات. وما إنّ أدركت تأثير جمالها على كلّ من حولها، حتّى إنتقلت إلى عرض الأزياء والمشاركة في إعلانات تجارية وفيديو كليبات، وإستغلّت الأضواء لشقّ طريقها نحو النجومية.

وعلى عكس كلّ من سبق ذكرهم، لم تضطر النجمة اليسا إلى خوض تجارب غريبة في حقل العمل، إذ أنّها باشرت مهنتها من خلال مسرحية "شانسونيي" إلى جانب وسيم طبارة. ولكن فضّلت الممثلة الشابة إستثمار صوتها الجميل، فتركت التمثيل وإنتقلت إلى الغناء حيث لاقت نجاحاً أكبر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك