وفاة ليلى علوي المغربية وليس المصرية

رحيل المغربية ليلى علوي يشغل مواقع التواصل الاجتماعي.

تفاجأ الشارع المصري أمس بخبرٍ غريبٍ وصادم إنتشر بسرعة البرق، مفاده أنّ الفنانة ليلى علوي فارقت الحياة في بوركينا فاسو، الأمر الذي شغل أهل الصحافة والاعلاميين وحتى الناس الذين سارعوا الى التأكّد من صحة المعلومات من مصادر موثوقة وقريبة من الممثلة المعروفة.

ولكن في الحقيقة، توفيت المغربية ليلى علوي وليست نجمتنا العربية، وهي مصوّرة معروفة تواجدت في مدينة "واغادوغو" من أجل إلتقاط صورٍ وحصرية من قلب الحدث لصالح منظمة العفو الدولية، ولكنّها أُصيبت برصاصتيْن من قبل المجموعة المسلّحة فلفظت أنفاسها الأخيرة بعد أن تمّ نقلها الى المستشفى لكن فريق الأطباء عجز عليه إنقاذها.

هذا النبأ أثار ضجّة بين المصريين الذي خافوا على فنانتهم المفضلة، ولكن تبيّن فيما بعد أنّ ما هو إلّا تشابه في الاسماء ألحق الاشاعات بالفنانة المحبوبة التي تتمتّع بقاعدة جماهيرية كبيرة في المنطقة العربية.

من ناحية أخرى، نشير الى أنّ ليلى خصّت البارحة الفنانة انغام بكلماتٍ مميزةٍ وصادقة بمناسبة عيد ميلادها الـ 44 الذي يُصادف في 19 يناير، وقد نشرت صوراً تجمعها بها، وعلّقت عليها: "كل سنة وانتي طيبة يا أنغام ودايما ممتعانا بجمال صوتك وإحساسك وروحك، عقبال سنين حلوة كتير".

فهو لأمرٌ متعارف عليه أنّ علوي هي بعيدة تماماً عن المشاكل مع زملائها في الوسط الفني، حيث تربطها بمعظهم علاقات طيبة ومتينة، خالية من أي حسد أو غيرة التي قد تتسبّب في خلافات كبيرة، فهي عكس باقي النجمات اللواتي تلاحقهنّ إشاعات مغرضة أو تنتشر معلومات تفضح ردّات فعلهنّ الغريبة أو ما شابه.

أخيراً، نذكّر أنّ النجمة الموهوبة كانت قد انتهت من تصوير مشاهدها في فيلم "الماء والخضرة والوجه الحسن" الذي تتشارك بطولته مع الفنانة منة شلبي والفنان باسم سمرة ، كما وتستعدّ من جانب آخر لبدء تصوير مسلسلها الدرامي المقبل "عمم دافينشي" في مدينة الإنتاج الإعلامي، حيث تتشارك فيه البطولة مع نخبة كبيرة من أهم الممثلين المعروفين من بينهم خالد الصاوي ، بيومي فؤاد، إنعام سالوسة، وآخرين ...

هذا العمل هو من تأليف محمد الحناوي، إخراج عبدالعزيز حشاد، وإنتاج شركة MGR للإنتاج الفني.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك