الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

"قضية رقم 23" ينافس ضمن جوائز الاوسكار 2018: خبر سار أفرح اللبنانيين

لبنان الى العالمية لأول مرة.

هو الحفل الذي ينتظره عشّاق السينما ككل سنةٍ وهو المهرجان العالمي الأهم على الإطلاق بعد الغولدن غلوب الذي من شأنه أن يكرّم عمالقة الإنتاجات السينمائية من مخرجين وممثلين وممثلات تعبوا وبذلوا قصارى جهدهم على مر الأشهر الفائتة والمنصرمة من أجل أن يقدّموا أعمالاً باهرة تبقى في ذاكرة الجماهير إلى الأبد، أعمال تتربّع على عرش المراتب الأولى من حيث نسبة مشاهدتها، نعم هو حفل توزيع جوائز الأوسكار الذي سيُقام هذا العام في 4 مارس المقبل والذي سيقدّمه جيمي كيميل على مسرح دولبي الشهير في لوس انجلوس والذي بدأ الجميع يتحضّر له من اليوم وينتظره بفارغ الصبر.

هو حفلٌ صدرت مساء يوم أمس قائمة ترشيحاته التي ضمّت كل الأفلام وحتّى الأشخاص الذين قد يفوزون هذا العام بذلك الوسام التكريمي الشهير والمميّز، قائمةٌ أتت صادمة لبعض الملمّين بعالم السينما ولبعض المحلّلين المخضرمين في هذا المجال وهذا الميدان في ما جاءت متوقّعة للبعض الآخر وعلى قدر الإفتراضات والتكهنات، وهو فيلمٌ واحدٌ فقط لا غير كان له الشرف بتجييش الساحة اللبنانية على وجه التحديد وبخلق بلبلةٍ كبيرةٍ بين الروّاد والنشطاء اللبنانيين، نعم هو فيلم "قضية رقم 23" للممثل عادل كرم والممثلة ريتا حايك الذي كان له نصيباً بالترشّح إلى جانب مجموعة من أهم الإنتاجات ضمن فئة "أفضل فيلم بلغة أجنبيّة".

لأول مرّةٍ سيصل لبنان إلى العالمية وتحديداً إلى حفل الأوسكار المنتظر بعد أن رشّحت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة هذا العمل ليدخل المنافسة المحتدمة هذه السنة، هو فيلمٌ أخرجه وكتبه زياد الدويري وحرص على ما يبدو على تمييزه عن غيره من الأعمال اللبنانية ليصل إلى المراتب الأولى وإلى الصدارة، فيلمٌ نقلنا إلى قصّةٍ لبنانية قد تحدث في أي شارعٍ من شوارعنا وفي أي بلدةٍ من بلداتنا تجسّدت بخلافٍ يحصل ما بين رجلٍ من الطائفة المسيحية وآخر فلسطيني الجذور والأصل ما لبث أن تحوّل في ما بعد إلى قضيّةٍ رُفعت إلى المحاكم المختصّة للنظر فيها، وبعدها إلى قضيةٍ شملت اللبنانيين كلّهم وقسمتهم استناداً إلى الطائفة والديانة وانتماءاتهم السياسية.

نعم كان قد شارك هذا الفيلم في أكثر من مهرجانٍ عالمي وكانت الصحافة قد حكت عنه كثيراً، ولكنّ أحداً لم يتوقّع أن يشارك في الأوسكار وأن تكون حظوظه بالفوز كبيرة وعالية حتّى يتم اختياره من بين 92 فيلماً إلى جانب "A Fantastic Woman" و"Loveless" و"On Body and Soul" و"The Square"، نعم عملٌ شكّل مفاجأةً سارّةً للكثيرين في ظل الأسماء الأخرى التي استُبعدت عن هذا الحفل والتي كانت أيضاً بمثابة صدمة للبعض ومن بينها نذكر توم هانكس الذي لم يحالفه الحظ مع فيلمه "The Post" على عكس ميريل ستريب المستمرّة في كسر الرقم القياسي بعدد المرّات التي ترشّحت فيها على مر الأعوام والسنوات.

وحتّى بالنسبة للمخرج ستيفن سبيلبرغ الذي اهتم بإنجاز هذا العمل الذي منعت الحكومة الللبنانية عرضه بعد أن علمت بقصّته الموالية لإسرائيل والذي قرّرت اليسا مشاهدته بفخرٍ فلن يكون هذا العام من نصيبه، وايما ستون أيضاً من الأسماء التي استُبعدت عن المنافسة والمواجهة مع أنّها قدمّت عملاً رائعاً مع فيلم "Battle of the Sexes" وأيضاً جينيفر لورانس عن فيلمها "Mother" وغيرهم كُثُر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك