الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Amanda Bynes في المصحة بسبب رجل أعمال معروف

بعد البحث والتدقيق مليّاً بما حصل مع النجمة الشابة اماندا بينز، هي التي اعتُقلت من جديد في مصحّة عقليّة بسبب إضطرابها العقليّ وأمراضها النفسيّة، وذلك يوم الجمعة 10 اكتوبر في لوس انجلوس، بدأت الحقيقة تتجلّى وتتوضّح أكثر فأكثر.

فوفقاً لموقع TMZ الذي كشف عن هذا الموضوع منذ البداية، يبدو أنّ اماندا، البالغة من العمر 28 سنة، لم تنتقل من نيويورك إلى لوس انجلوس بالصدفة.

فبحسب الموقع عينه، يبدو أنّ هناك شخص يقف وراء هذه الحادثة، وهو ليس سوى سام لوفتي، مدير أعمال بريتني سبيرز السابق، الذي إرتبط إسمه بشكلٍ كبير بمرحلة المشاكل والإضطرابات التي مرّت بها باينز في العام 2008.

ويشير الموقع عينه، إلى أنّ هذا الأخير كان قد أقنع بطريقة أو بأخرى هذه الشابة، التي تعيش في نيويورك، لتتوجّه إلى لوس انجلوس، بهدف مساعدتها على ملاحقة أهلها قضائيّاً.

وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الممثلة التي تعاني من مرض إنفصام الشخصيّة، كانت قد تصدّرت العناوين قبل بضعة أيّام، بعد التصاريح القويّة والجريئة التي اتّهمت من خلالها والدها بالتحرّش بها وهي صغيرة.

وبناءً على المعلومات التي يقدّمها موقع TMZ، دعى سام لوفتي اماندا بينز (هي التي أعلنت أمام الجميع أنّها خطبت وتتحضر للزواج)، يوم الخميس 9 اكتوبر، لتنضمّ إليه في لوس انجلوس، مؤكّداً لها نيّته الحسنة بمساعدتها وجعلها تتواصل مع أحد المحامين لتتمكّن من التخلّص من مشاكلها.

لكنّ الأمور كما بتنا نعرفها كلّنا، لم تسر لمصلحة اماندا، أو كما كانت تتوقّعها، هي التي احتُجزت من جديد لتبقى تحت المراقبة لمدّة 72 ساعة على أن تمتدّ إلى 14 يوماً.

ففي الواقع، تبيّن لاحقاً أنّ سام كان مجرّد وسيلة استخدمها أهل اماندا، ريك ولين، ليقنعها بالمجيء إلى لوس انجلوس لتبقى تحت مراقبتهما.

وبطلبٍ منهما، تمّ التخطيط لترحيل اماندا، واحتجازها في المصحّة العقليّة، إذ بدأ الموضوع بجعلها تقتنع بأنّها ستلتقي بأحد المحامين في أحد الفنادق بمساعدة لوفتي، وانتهى بها الأمر في مستشفى للأمراض النفسيّة تحت إشراف الأطبّاء.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك