الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Bella Hadid في موقف محرج بسبب ثيابها بالصور: كيف لم تنتبه؟

تجاهلت الموضوع تماماً وكأنه لا يعنيها أبداً.

سحرت العيون وأسرت القلوب وكانت هي من جذبت الصحافيين إليها وذلك عندما انضمّت إلى قائمةٍ من أهم النجوم والنجمات خلال عرض أزياء علامة "ديور" التجارية يوم السبت الفائت في باريس، ولكن ما حصل مع بيلا حديد بعد أن غادرت العرض المرموق ذاك قد قلب مقاييس جمالها وعرّضها بالتالي لموقفٍ محرجٍ لا تُحسد عليه إطلاقاً، مع العلم بأنّ براعتها في تجاهل هكذا مواقف باتت من شيمها وجدارتها في المحافظة على رباطة جأشها إزاء هكذا أمور غدت من مميّزاتها.

فعندما صعدت هي التي خطفت أنظار دافيد بيكهام يوم التقت به إلى سيّارة الأجرة التي كانت بانتظارها وتحت أمرتها لتصطحبها إلى الوجهة التي تريدها، انزلقت السترة التي كانت ترتديها عن حدودها وبانت مفاتنها بكل وضوحٍ أمام الكاميرات، ونعم نحن نعني بذلك صدرها الذي ظهر بشكلٍ معيبٍ ومشينٍ بخاصة وأنّها لم تكن ترتدي أي حمّالة صدر أو شيئاً من هذا القبيل من شأنه أن يسترها وأن يحمي حشمتها، هي سترةٌ خانتها في النهاية وجعلتها علكة بفم الصحافيين والإعلاميين مع العلم بأنّها ليست المرّة الأولى التي تتعرّض فيها هي تحديداً لمثل هكذا مواقف.

وبالحديث عن لوكها الذي اختارته بعنايةٍ ودقّة، فمع تلك السترة كانت حديد التي قورِنت مرّة بالملكة رانيا ترتدي سروالاً أصفر اللون أتى واسعاً وفضفاضاً نوعاً ما عليها وهو لوكٌ لم يُفقدها أنوثتها أبداً ولم يجعلها تخسر جمالها الذي عادةً ما تجسّده أمامنا بفساتينها الطويلة والمفتوحة، ثيابٌ نسّقت معها حذاءً رياضياً وأضافت إليها أكسسواراتها من قلادات وأساور وخواتم جعلتها تبدو مثيرة ومغرية كالعادة، هي التي استعرضت أيضاً في بعض اللقطات غلاف هاتفها الخليوي الذي طُبع عليه إسم دار "ديور" وهذا ما يدل في النهاية على مدى شغفها بالترويج لهذه العلامة ولمنتجاتها.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن إطلالتها هذه، يذكر أنّ بيلا قد عادت أخيراً إلى أحضان ذا ويكند هذا الشاب الذي أحزنها كثيراً في الماضي وجعلها تعيش حالةً من الكآبة المريرة حين تركها ليواعد سيلينا جوميزويرتبط بها، ونعم هو فيديو انتشر لهما من إحدى السهرات أطلّا فيها وهما في وضعيّةٍ حميمة ورومانسية للغاية لم يتردّدا في إطارها في تبادل القبلات الحميمة ما يدل على أنّ عواطفهما إزاء بعضهما البعض لا تزال جيّاشة وقويّة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك