Bella Hadid وهذه الشابة في قبلة صادمة عبر انستقرام: صورة 18 وما فوق؟

ماذا كانتا تفعلان بالضبط؟

عرفناها متصالحة مع نفسها كثيراً ومع ذاتها ومعتقداتها على وجه التحديد عندما اقتحمت عالم عرض الأزياء تماماً كأختها جيجي حديد، وأخذت تشارك في الجلسات التصويرية الواحدة تلوَ الأخرى وهي على أتم الإستعداد والجهوزية لتتعرّى وتكشف النقاب بالتالي عن مفاتنها وتضاريسها التي باتت معروفة بها ومشهورة، ولربّما تقبّلنا ميلها هذا إلى إثارة جدلنا وتساؤلاتنا بحكم مهنتها هذه وعملها الذي حتّم عليها لتبرع به إظهار ما تتمتّع به من سِمات خارجيّة اختلفت نوعاً ما عن المميّزات التي كانت تسحرنا بها شقيقتها جيجي ولا تزال بالتأكيد.

ولكن أن تطل علينا صاحبة الشأن والعلاقة بيلا حديد اليوم في تلك الصورة التي نشرتها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" وهي بوضعيّةٍ غريبةٍ عجيبةٍ مع إحدى الشابات وبحالةٍ تدعو إلى الشك وبوضعٍ مستفزٍ للغاية، لأمر لا ندري ما إذا كان بوسعنا تقبّله أو تفهّمه أو استدراك كيفيّة شرحه، نعم هي بيلا التي نراها في تلك الصورة المنشودة وهي تزرع قبلةً حميمةً ورومانسية للغاية على فم شابةٍ تُدعى "لورين بيريز" اكتشفنا في ما بعد أنّها المديرة الفنية والإبداعيّة لعلامة "Bandier" التجارية والتي تربطها بتلك العارضة التي خطفت أنظار لاعب كرة القدم السابق دافيد بيكهامحين التقت به علاقةَ صداقةٍ قديمةٍ وحبٍ واضح.

"أنتظر بفارغ الصبر العودة إلى المكان نفسه مع حبيبة قلبي"، هو التعليق الذي أرفقته تلك الآنسة الجميلة بالصورة ذات الصلة التي تظهر فيها وهي تتبادل بالفعل تلك القبلة المزعومة مع حديد التي بدورها نراها كيف كانت تستمتع بتناول المصّاصة التي عادةً ما يأكلها الصِغار وحتّى الكبار، مصاصةٌ حمراء اللون كانت السبب على ما يبدو في تلوين شفاههما معاً التي استعرضتاها كما يجب وهما تنظران إلى الكاميرا بطريقةٍ ثاقبةٍ ملؤها الإغراء والإثارة، مع الإشارة إلى أنّ صاحبة العلاقة اكتفت بدورها بالتعليق بكلمةٍ واحدةٍ على هذه اللقطة فكتبت: "عزيزتي العسل".

ما الذي كانتا تفعلانه يا ترى في هذا المكان الداكن والمخيف؟ هل لبيلا التي لمّحت منذ أيّامٍ إلى مشاركتها في فيلمٍ إباحي أي ميول جنسيّة يا ترى، أو أنّ الأمرَ مجرّد لقطة عفويّة وارتجاليّة بين صديقتين عزيزتين لا أكثر ولا أقل؟ أسئلةٌ مهما كانت الإجابة عليها فهذا لا يهم لأنّ الأساس هو أنّ الصورة بحد ذاتها لا تتناسب إلّا لمن هم فوق الـ18 سنة ولا يجوز أن يراها بالتالي أيٌ كان!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك