الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Eva Longoria تشعل انستقرام بصورها الجديدة مع ابنها "سانتياغو"

وتؤكد أنها تعيش أجمل أيام حياتها في هذه الفترة.

لا تزال تعيش سعادةً لا توصَف وفرحاً كبيراً جداً ولا تكِف عن الشعور بالقلق والإرتباك والحزن عندما تعي أنّه عليها العودة إلى أعمالها ومشاريعها في غضون أسابيع وتركه بالتالي مع المربية، هي مرحلةٌ لم تدرك مدى جمالها ها هي اليوم تسعى إلى الإستفادة من كل دقيقةٍ وثانيةٍ فيها على أمل ألّا يمر الوقت بسرعةٍ وألّا تفترق بالتالي عنه، نعم إنّها النجمة العالمية ايفا لونغوريا التي أصبحت أماً للمرّة الأولى منذ فترةٍ والتي استطاعت أن تشعل "انستقرام" برمّته حين خضعت لتلك الجلسة التصويرية المميّزة والفريدة من نوعها مع إبنها وحبيب قلبها "سانتياغو".

وُلد في 19 يونيو الماضي وها هو اليوم وعلى الرغم من نعومة أظافره قد بات نجماً من المستحيل ألّا نتابع صوره من الآن فصاعداً لنرصد نموّه وكيف ستتبدّل ملامحه وتكاوينه، هو ذلك الطفل الصغير الذي تمكّن من سرقة الأضواء من أمّه حين أطل إلى جانبها في تلك اللقطات التي جسّدت بالفعل معنى الأمومة التي تاقت إليها ايفا وعاشتها أخيراً وليس آخراً، هو ذلك الصغير الذي نراه في الصورة الأولى وهو غارقٌ في نومٍ عميقٍ بينما أمّه التي لم تتردّد يوماً في اصطحابنا إلى لحظاتها الرومانسية مع زوجها خوسيه باستون تقبّله على وجنتيه بكل حنانٍ ورأفة.

هو ذلك الصبي الذي نراه في لقطةٍ أخرى وهو يضحك بينما تحمله لونغوريا بين يديها وبين أحضانها، هي التي كانت تتألّق في تلك الصورة تحديداً بفستانٍ زهري اللون جسّد نحافتها التي استطاعت استرجاعها ولو نسبياً ووحدها ابتسامتها العريضة كانت كفيلة ببلورة البهجة التي لا يمكن أن تفارقها خلال هذه المرحلة المهمّة من حياتها، ضحكةٌ تبيّن لنا كيف استطاع هذا الصغير أن يقلب حياتها رأساً على عقب وأن يضيف إليها نكهةً لم تكن موجودة من قبل.

وعن تعلّقها الكبير به وهوسها بالبقاء إلى جانبه وعدم تركه يوماً، كان لايفا التي تصدمنا بين الحين والآخر من دون مكياج كلامها الخاص عن هذا الموضوع فقالت لمجلّة "!Hola": "سيكون قد بلغ إبني عمر الشهرين والنصف لذا لا يمكنني أن أفكّر بتلك اللحظات الآن لأنّني لا زلتُ أستمتع بيومياتنا الروتينية سوياً. أشتاق إليه عندما ينام وأنتظره بفارغ الصبر ليستيقظ وألعب معه، لذا فكرة عودتي إلى العمل توتّرني كثيراً وتحزنني"، كلامٌ لا شك في أنّه نابعٌ من صميم قلبها ومن يعلم لربّما ستقرّر في يومٍ من الأيام الإعتزال من أجل أن تبقى معه وإلى جانبه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك