Heidi Klum و Seal تطلقا رسمياً

في يناير عام 2012، وبعد 8 سنوات من الحبّ والغرام والحياة المشتركة، من بينها 7 سنوات من الزواج و4 أولاد، أعلن هايدي كلوم وسيل إنفصالهما.

وبالرغم من أنّ هذا الموضوع كان مفاجئاً وبشعاً في الآن معاً، خاصّة بعد الشائعات التي حامت عن مشاجرات عنيفة كانت تدور بينهما، إلّا أنّ الثنائي استمرّ في مواصلة لقاءاته بانتظام، وذلك لمصلحة أولادهما: ليني (10 سنوات) وهنري (9 سنوات) وجوهان (7 سنوات) ولو (4 سنوات).

أما الحدث الأبرز الآن الذي تصدّر الصحف، هو ووفقاً للموقع الأميركيّ Us Weekly، الإنتهاء رسمياً من معاملات الطلاق.

وبالرغم من أنّه لم يتمّ الكشف عن تفاصيل هذا الإنفصال، إن من ناحية التدابير التي اتّخذها كلٌّ منهما، أم من جهة أوضاعهما الماديّة أو حتّى مَن أخذ الوصاية على الأطفال، مما لا شكّ فيه أنّ هذا الطلاق تمّ بشكلٍ وديّ.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هايدي وسيل كانا قد بدآ بالمواعدة سوياً منذ بداية عام 2004. وآنذاك كانت هايدي حاملاً من فلافيو برياتوري، وهو رجل أعمال إيطاليّ ومدير سابق للفورمولا وان، تركته لترتمي في أحضان سيل.

في مايو 2004، وُلدت الصغيرة ليني التي تبنّاها سيل رسمياً في العام 2009، ودخلا القفص الذهبيّ في عام 2005 ورُزقا بثلاثة أولاد: هنري وجوهان والصغيرة لو.

بعد إنفصالهما، أرادت هايدي أن تتكتّم عن الموضوع وألّا تتطرّق إليه، في الوقت الذي كان سيل، البالغ من العمر 51 سنة، قد تكلّم في مقابلةٍ تلفزيونيّة عن هذا الموضوع قائلاً: "عندما تجعلون من زواجكم علنياً تماماً كزواجنا وعندما تجدّدون نذوركم وتتكلمون عن حياتكم الخاصّة، تعكسون صورة للآخرين بأنّكم تعيشون حياة مثاليّة، يرغب الجميع بعيشها.

وعندما يطرأ أمرٌ ما، لا يمكن للإنسان أن يبتعد فجأة عن الجميع، وأن يعتمد سياسة الصمت. إنني أحترم قرار زوجتي بالتحفّظ عن التطرّق إلى هذا الموضوع، لكنّني أرى أنّ الأشخاص الذين تابعوا أخبارنا يستحقون ولو تفسيراً صغيراً، بأنّ هذه الصورة المثالية التي كانوا يتخيّلونها ليست في الواقع كما كانوا يعتقدون".

ومن الجدير ذكره أنّه بعد إنفصالها عن سيل، دخلت هايدي، البالغة من العمر 41 سنة، في علاقة غراميّة لمدّة سنة ونصف تقريباً مع حارسها الشخصيّ مارتن كريستن. ومنذ أشهر تلتقطها عدسات الكاميرا وهي برفقة فيتو شنابيل، البالغ من العمر 28 سنة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك