الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Jennifer Lopez تحذف صورتها مع حبيبها الجديد في السرير

فما السبب يا ترى؟

عمرها 47 سنة ولا تزال تتصرّف وكأنّها في العشرينات، اقتربت من الخمسين ولكنّها مستمرّة بالتنقّل من شابٍ إلى آخر ومن رجلٍ إلى آخر وكأنّها تبحث عن فتى أحلامها، هي جنيفر لوبيز التي يبدو أنّها تعيش اليوم قصّة حبٍ جديدة بعد الغرام الفاشل الذي اختبرته مع حبيب ريحانه السابق درايك، وبين ذراعيْ لاعب البيسبول "اليكس رودريغيز" ارتمت ليغدو هو حبيبها الحالي الذي يُقال أصلاً أنّها "فتاة أحلامه" منذ زمن.

نعم، خبرٌ ليس بجديدٍ أبداً عن نجمتنا العالمية التي باتت فساتينها القصيرة تخونها بين الحين والآخر وتكشف لها النقاب عن ترهّلاتٍ لا بد أن تعاني منها في مثل هذا العمر، خبرٌ يأتي ليؤكّد لنا أن هذه المرأة لن تشيخ يوماً ولن تكبر في السن وستبقى الشابة التي يحلم الجميع باللقاء بها والإجتماع معها عن قرب، هي جنيفر التي وبهدف إثارة جدلنا وتساؤلاتنا لم تتردّد في نشر صورتها مع رجلها الجديد لتعود بعدها وتحذفها في غضون دقائق معدودة.

لمَ هذا التصرّف يا ترى وهل أنّه ينم عن خجلٍ ما أم مجرّد تروّي؟ هي الأسئلة التي لا بد لنا أن نطرحها بطبيعة الحال أمام هذه الحقيقة وهذا الواقع، بخاصة وأنّ اللقطة التي تشاركتها معنا صاحبة أغنية "Ain't Your Mama" لم تكن عادية ومجرّد صورة قد تمر أمامنا مرور الكرام، فهي أطلّت فيها في السرير وبجانبها الحبيب المنشود وهو يهمس في أذنها ويعانقها ما يدل بالتأكيد على أنّ شرارة حبّهما لا تزال في أوجّها وفي أعلى ذروتها.

هي لقطةٌ غير واضحة المعالم تماماً ولكنّها تنقل إلينا الأجواء الحميمة والرومانسية التي كانت تعيشها وتختبرها هذه النجمة مع الشاب الرياضي الذي يُذكر أنّه له ولدان أيضاً مثلها تماماً من زوجته السابقة، هما اللذان يمضيان الوقت حالياً في الباهاماس ويُقال أنّ الكاميرات رصدت هناك قُربهما من بعضهما البعض ما يعني أنّهما يشكّلان ثنائي الموسم وليسا مجرّد صديقين أو زميلين، مع العلم بأنّ بعض التقارير المطّلعة قد أفادت بأنّهما يتواعدان منذ فترةٍ لا بأس بها أبداً ولم ينويا كشف النقاب عمّا يجري ويحصل بينهما.

من مارك انطوني إلى كاسبر سمارت الذي التقت به مؤخراً فدرايك الذي أهداها مرّةً عقداً مرصّعاً بالألماس والآن اليكس رودريغيز وغيرهم وغيرهم، هذه هي الأسماء التي تختصر بطبيعة الحال الحياة العاطفيّة التي تعيشها جنيفر والتي تحاول على ما يبدو التوفيق بينها وبين توأمها ماكس وايمي اللذان لا نعلم ما إذا كانا على درايةٍ بما يحصل ومتفّهميْن لوضع أمّهما الذي يتأرجح بين "العزوبية" "والإرتباط".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك