Justin Bieber يتبول في ثيابه والكاميرا ترصده بالصور

وهو يسخر من نفسه عبر انستقرام!

هل عاد جاستن بيبر يا ترى إلى تصرّفاته الغير رصينة والغير متّزنة؟ هل قرّر أن يثير الجدل مجدداً من خلال صوره المبتذلة والمعيبة وسلوكيّاته المشينة؟ أسئلة كثيرة تُطرح للأسف أمام الواقع الذي نراه أمامنا اليوم، حقيقةٌ اعتقدنا أنّها أصبحت من الماضي البعيد ليتبيّن لنا العكس تماماً، فهذا النجم الكندي الذي أُدين منذ أيامٍ بأنّه لكم أحد معجبيه في حادثةٍ وقعت منذ أشهر يعود اليوم ليطل في شوارع ويست هوليوود بشكلٍ معيب وشنيع ومخجل.

فبسروالٍ مبلّل مشى جاستن بثقةٍ كبيرة بالنفس وهو يتباهى بلوكه وكأنّه غير مكترث لردّة فعل من حوله عندما يرون تلك البقعة الواضحة بالقرب من منطقته الحميمة وغير آبهٍ لتعليقات الروّاد عندما يلاحظون أنّه بالفعل "تبلّل في ثيابه"، نعم فلأنّه لا يخجل من شيء ولا يخاف من الإنتقادات التي قد تُطلق عليه لم يسارع أبداً إلى تغيير ثيابه المتّسخة بل على العكس تماماً أخذ يتسكّع في الشارع عن قصدٍ وتعمّد.

ولأنّه يريد أن يؤكّد للجميع أنّه لا يبالي أبداً بآرائهم، لجأ حبيب سيلينا جوميز السابق الذي لم يعلّق حتّى وخلال إطلالته هذه على العلاقة الغرامية القائمة حالياً بين هذه الشابة وذا ويكند عندما سأله أحد الصحافيين عن الأمر، إلى حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" ليسخر من نفسه بنفسه من خلال نشر صورته وهو بذلك السروال المبلّل وبجانبها صورة عائدة إلى الممثل آدم ساندلر من فيلمه الشهير "Billy Madison".

ففي ذلك الفيلم يلعب الممثل الأميركي دور بيلي وهو رجلٌ راشد يُجبَر على العودة إلى المدرسة ليثبت للجميع أنّ بإمكانه إدارة أعمال تجارة والده ويدّعي التبوّل في سرواله، وعلى الصورة المركّبة علّق صاحب أغنية "Sorry" وكتب: "لن تضحى مميّزاً إلّا بعد أن تتبول في سروالك"، ليؤكّد وبطريقةٍ مباشرة وواضحة وجليّة أنّ تلك البقعة ليست مجرّد مياه عادية كان يشربها فوقعت منه من دون قصد.

هذا ويذكر أنّ بيبر عاد وغيّر أخيراً ثيابه في اليوم نفسه قبل أن يتوجّه إلى الكنيسة حيث التقى هناك من جديد بـكورتني كارداشيان التي لا نعرف حتّى الساعة ما إذا كانت على علاقةٍ غرامية به أم أنّ صلتهما تقتصر على الأخوّة والصداقة فحسب، بخاصة وأنّهما يتقصّدان اللقاء بين الحين والآخر في الوقت الذي لا يزالا يعيشان حياة العزوبية.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك