الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
مسلسلات رمضان
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

Justin Bieber يتفوق على Rihanna فنياً

وعلى مجموعة كبيرة من أهم النجوم والنجمات.

هو نجمٌ محبوبٌ جداً وباسمه قاعدة جماهيريّة كبيرة لا يمكن عدّها بالأرقام وحصرها بعددٍ واحدٍ فقط، استطاع بالفعل التميّز بفضلها عن غيره من نجوم الوسط الفني الذين يحاولون بالتأكيد منافسته على المراتب الأولى في كل ما يقدّمونه من أغاني وفيديو كليبات، هو محبوب المراهقات وحبيب قلب الفتيات الصغيرات اللواتي قد يذرفن الدموع عندما يرونه أمامهنّ ويدق قلبهنّ بسرعة في حال قرّر إلقاء التحيّة عليهنّ عن قرب والتصوّر معهنّ.

هو جاستن بيبر الذي استعان بهذه القاعدة تحديداً وبهؤلاء المعجبين والمحبّين من أجل تجاوز كل نجمٍ دخل الساحة وحاول احتكارها لصالحه، وبالفعل نجح ولا يزال في تصدّر المراتب الأولى وعناوين الصحف والمجلّات بغض النظر عن طِباعه السيّئة وشخصيّته التي تتّسم أحياناً بالصلابة والعنفوان، وها هو يعود إلينا بحسب آخر التقارير المطّلعة ليتبوأ المركز الأول في لائحة الـ"Box Power list" مُطيحاً بالتالي بكل من ريحانه ودرايك وحتّى بيونسيه.

هو استفتاءٌ يتم بناءً على عوامل وعناصر كثيرة أساسيّة ولا غنى عنها أبداً كعائدات الأغاني والألبومات التي يسجّلها أي نجمٍ أو نجمة والثروة الشخصيّة التي يمتلكها، فضلاً عن كميّة الجوائز التي ربحها طِوال مسيرته المهنيّة وتأثيره على مواقع التواصل الإجتماعي ونسبة الأشخاص الذين يتبعون أخباره ويرصدون صوره، ومدى تغطية الصحافة والإعلام لكل عملٍ يقوم به وكل نشاطٍ يمارسه بالإضافة إلى أدائه في سباق الأغاني، وهي كلّها عناصر يبدو أنّ بيبر الذي كان في جولةٍ في البرازيل منذ فترة قد تفوّق على غيره بناءً عليها واستناداً إليها.

إذاً حل النجم الكندي في المرتبة الأولى فأتت بعده ريحانه ومن ثم درايك فلحقته بيونسيه ومن ثم اديل وبعدها أتت فرقة "Coldplay" وجاستن تيمبرليك وتايلور سويفت وفرقة "Little Mix" وفرقة "One Direction"، ومن ثم اريانا غراندي وبعدها ليدي غاغا وبرونو مارس وسيلينا جوميز وكالفن هاريس وكيتي بيري وايد شيران وذا يكند وشاون منديس وأخيراً زين مالك، هذا الشاب الذي يبدو أنّه لم يحالفه الحظ هذه المرّة على الرغم من نقاط الشبه الكثيرة التي سبق أن تطرّقنا إليها مرّة فلم تصب في مصلحته هنا ولكنّها قد تقرّب المسافات بينه وبين زميله من أجل إنجاز ديو غنائي شيع عنه في الماضي.

إنجازٌ ليس الأول من نوعه أبداً طالما أنّ بيبر حقّق هكذا نتيجة السنة الماضية أيضاً وهذا ما يدل على أنّه لا يزال يتقدّم الخطوة تلوَ الأخرى في مسيرته المهنيّة والفنيّة ولم يتراجع أبداً، وما يعني أنّ تأثيره في صناعة الأغاني لا يزال في أوجّه وأعلى ذروته على الرغم من كل تصرّفاته الطفوليّة التي لا تتّسم بالنضج الكافي وبتحمّله الكامل لكافة المسؤوليّات التي قد تقع على عاتقه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع