Katrina Kaif السبب في انفصال Salman Khan عن Iulia Vantur

سلمان خان
5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
حب لسنوات انتهى بشكل تام.

بين الإشاعات والأخبار الكاذبة من جهةٍ وبين التقارير الموثوق بها والمعلومات الدقيقة والصحيحة من جهةٍ أخرى، ضعنا في ما إذا كان علينا تصديق ما يتحدّث عنه البعض منذ سنوات وأعوام والمتعلّق بعلاقةٍ غراميّة تربط ما بين سلمان خان ومقدّمة البرامج الرومانية يوليا فانتور أم تجاهل المسألة برمّتها وعدم التفكير بها وبالتالي عدم الإنشغال فيها، علاقةٌ كنا نركّز عليها في بعض الأحيان بخاصة عندما كانت الكاميرات ترصد صاحبيْ العلاقة سوياً وكنّا ننساها في أحيانٍ أخرى عندما يبتعد الحبيبان المزعومان عن بعضهما البعض ويغضّا النظر حتى عن التلاقي والإجتماع.

هي علاقةٌ تعود اليوم على ما يبدو إلى الواجهة من جديد وإلى العناوين الأولى أسواء على المواقع الهندية أم الأميركية، بخاصة بعد أن تغيّبت يوليا عن الحفل الذي أقامته اربيتا خانوهي شقيقة سلمان في منزلها للإحتفال بعيد "ديوالي" أي "عيد الأنوار" والذي تواجد فيه واشترك عدد كبير من ألمع نجوم الساحة الهندية، غيابٌ حث البعض على تأكيد انفصال صاحبة الشأن عن سلمان ولو أنّهما لم يتطرّقا يوماً بشكلٍ واضحٍ وجلي إلى ما يجري بينهما، انفصالٌ ها هي بعض المواقع قد باشرت في التنويه به والإفادة وإثباته استناداً إلى حقائق ومعلومات كثيرة كنّا نجهلها تماماً.

والمسألة الأولى التي يمكننا الإشارة إليها قبل كل شيء هي أنّ بطل فيلم "Sultan" الذي قيل أنّ خلافاً كبيراً وقع من جديد بينه وبين زميله شاروخان هو المسؤول عن هذا الإنفصال وهو الذي حث فاتنور على الإبتعاد عنه بعد أن سئمت منه ومن عاداته السيئة تجاهها، فهو وكما أشارت بعض المصادر لم يكن يكرّس الوقت لحبيبته وانشغل كثيراً عنها مؤخراً بسبب تصوير فيلمه الأخير مع كاترينا كيف الأمر الذي لم يعجب يوليا البتّة.

كان يقطع عليها الوعود ولكنّه لا يفِ بها ونادراً جداً ما كان يتواصل معها وحتّى أنّه لم يحرّك ساكناً عندما انتهت مدّة تأشيرتها في الهند واضطرّت بالتالي إلى السفر إلى بلدها الأم رومانيا، وهي كلّها مؤشرات يُقال أنّها ساهمت في توتير العلاقة بينهما واتّخاذ يوليا القرار بالرحيل، هذا فضلاً عن استيائها وارتباكها من العلاقة التي ارتبط فيها مؤخراً خان مع زميلته كاترينا بخاصة وأنّهما تعاونا على فيلم "Tiger Zinda Hai"، قربٌ يبدو أنّه جعل يوليا تشعر بالغيرة والحيرة حياله بخاصة وأنّ الجميع على علمٍ ودرايةٍ بالعلاقة العاطفية التي كانت قائمة في الماضي ما بين الممثليْن الأشهر في بوليوود.

فهل من المعقول أن تكون كاترينا كيف هي السبب في ابتعاد تلك الرومانية عن حبيبها بخاصة وأنّها تعيش هذه الفترة حالة من العزوبية بعد انفصالها عن رانبير كابور، انفصالٌ أثّر فيها نفسياً وهذا ما فتح المجال أمام سلمان الذي تكرّم مؤخراً في لندن ليوطّد علاقته بها من جديد وليقف إلى جانبها من باب المساندة والدعم؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك