الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Kim Kardashian والنجوم سيغادرون امريكا بعد فوز Donald Trump؟

كما سبق وتعهدوا في الماضي!

في الأشهر الماضية، أعلن عددٌ من النجوم والمشاهير أنّهم سيتوجّهون إلى كندا وإلى باقي البلدان الأخرى في حال فاز دونالد ترامب في الإنتخابات الرئاسية الأميركية وخسرت في المقابل هيلاري كلينتون فيها، واليوم وبعد أن استطاع المرشح الجمهوري الوصول إلى البيت الأبيض مطيحاً بمنافسته الديمقراطية حان الوقت ليحزموا هؤلاء أغراضهم وحقائبهم وأمتعتهم للمغادرة فعلياً من أميركا.

نعم، هم كُثُر لن يتقبّلوا اليوم أبداً النتيجة التي أحرزتها المنافسة الشرسة التي دارت بين دونالد وهيلاري والذين ادّعوا أنّهم سيودّعون بلادهم في حال ربح من لا يطيقوا لفظ إسمه ومن حاولوا التهجّم عليه في أكثر من مناسبةٍ، فهل بالفعل سيُقدمون على هذه الخطوة الجريئة والتي تتطلّب قوّةً كبيرة يا ترى؟

وإلى أن نتعرّف أكثر على تداعيات هذا الإنتصار وكيف سيتصرّف هؤلاء المشاهير الذين هدّدوا بالرحيل، لمَ لا نسترجع اليوم بعض الأسماء التي أعلنت ولاءها ووفاءها لهيلاري كلينتون بالفعل في الماضي وهؤلاء الذين قد لا نراهم بعد فترةٍ وجيزة في الولايات المتّحدة الأميركية:

- مايلي سايرس: هي التي تشاركت معنا صورةً تطل فيها وهي تبكي وتذرف الدموع بسبب دونالد معلنةً أنّ حزنها لا يطال فقط الأشخاص والناس إنّما أيضاً الحيوانات التي يبدو أنّ الفائز لا يدافع عنها أبداً، وأنّ فوزه بحد ذاته يجعلها خائفة ومرتعبة كثيراً وأنّها ستغادر البلاد في حال وصل هو إلى الرئاسة.

- آيمي شومر: هي أفصحت أيضاً خلال إحدى المقابلات معها أنّها قد تنتقل إلى أحد البلدان الأوروبية في حال ربح ترامب، وتحديداً إلى اسبانيا!

- سامويل جاكسون: في ديسمبر 2015 أكّد الممثل المخضرم خلال مقابلةٍ مع جيمي كيميل أنّه سيغادر إلى جنوب أفريقيا في حال فاز ترامب. فلنتمنّى لكَ إذاً رحلة موفّقة وجميلة!

- نيف كامبل: هي وُلدت في كندا ويبدو أنّها ستعود اليوم إلى بلدها الأم، وإلى موقع Huffington Post أعربت مرّة عن "ذعرها" من فكرة أن يصل دونالد إلى البيت الأبيض وأشارت إلى عودتها إلى كندا في حال حصل هذا الأمر بالفعل.

- لينا دونهام: إلى بلاد جاستن بيبر هي من قالت في مطلع هذا العام أنّها قد تتوجّه في حال تم انتخاب ترامب، وإلى فانكوفر تحديداً يبدو أنّها تنوي الرحيل اليوم واستكمال أعمالها وإنجازها من هناك.

- شير: لم تهدّد بأنّها ستخرج من أميركا في حال خسرت هيلاري فحسب إنّما أعلنت عن مغادرتها للكرة الأرضيّة كلّها، وذهابها تحديداً إلى كوكب المشتري! نازا تنظّم رحلات رخيصة وزهيدة إلى هناك فلتتعاوني معهم بأسرع وقت ممكن!

- جورج وامل كلوني: هما نظّما حملة لجمع التبرعات في منزلهما في لوس انجلوس من أجل دعم هيلاري كلينتون في 16 ابريل الفائت وشاركا أيضاً في حملةٍ أخرى من أجلها في سان فرانسيسكو وهذا ما كلّفهما غالياً. فهل سيطالبان اليوم بالتعويض لاسترجاع ما أنفقاه على هذه المرأة التي خسرت للأسف الشديد؟

- كيتي بيري: لم تتردّد في إعلان مساندتها لهيلاري في أكثر من مرّةٍ وفي أكثر من مناسبةٍ وحتّى أنّها أعلنت عن حبّها لهذه السياسية بطريقةٍ واضحة وصريحة وجلية. فهل سيشتري لها هذا الحب مستقبلاً اليوم مع هذه الخاسرة؟

- مادونا: تعرّت من أجل مساندة هيلاري، فهل تتعرّى اليوم بعد أن خسرت؟

- كيم كارداشيان: هي التقطت صورة سيلفي مع هيلاري كلينتون خلال إحدى الحملات التي كانت عائدة إلى هذه المرشحة الديمقراطية، فهل ستصبح يا ترى هي السيّدة الأولى في العام 2020 حين سيخوض زوجها كاني ويست الإنتخابات الرئاسية كما سبق أن أعلن؟

- ليدي غاغا: سبق أن نشرت صورةً وهي تظهر فيها متألّقة بلباس بحرٍ على شكل العلم الأميركي وعلّقت عليها قائلةً: "هيلاري 2016، لا شيء يمكن أن يهزم هذه المرأة القوية. صوّتوا لأول رئيسة أميركية تصنع التاريخ بترشّحها".

- ليوناردو دي كابريو: سبق أن ترأس هذا الفائز بالأوسكار والمدافع عن البيئة حملةً من أجل دعم هيلاري تماماً كما فعل نظيره كلوني.

- ايلين دي جينيريس: خلال استضافتها مرّة في برنامجها الشهير توجّهت إيلين إلى هيلاري وقالت لها: "أعتقد أنّكِ ذكيّة ومؤهّلة وتملكين كل ما أريده أن يكون في رئيسٍ للجمهورية".

- اديل: صرّحت خلال حفلٍ لها في ميامي بأنّها مع هيلاري 100 %، وعلى الرغم من أنّها بريطانية ولا تستطيع التصويت في أميركا ما يحدث هناك يؤثّر عليها أيضاً بطريقةٍ أو بأخرى.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك