الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
مسلسلات رمضان
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

Kylie Jenner تغطي جسدها بفستان ممزق بالصور

وتكشف عن مفاتنها وتضاريسها التي يحبها تايغا كثيراً.

بعد البحث والتدقيق في إطلالات كايلي جينر الأخيرة، لا يمكننا اليوم إلّا أن نؤكّد أنّ هذه الشابة التي أدركت كيف تستفيد من شهرة عائلتها استطاعت وبجدارة التفوّق على شقيقاتها اللواتي كنّ نعتقد أنّهن أيقونات في الإثارة والإغراء ليتبيّن لنا اليوم أنّها هي من تستحق لقب ملكة جمال الموضة والأزياء من جهة، ولقب إمرأة العام في العري والإبتذال من جهةٍ أخرى.

هذه المرّة لم ترتمِ بين أحضان حبيبها تايغا ولم تجلس عليه! هذه المرّة لم تقبّلة بطريقةٍ حميمة ورومانسية ومخلّة للقيم والأخلاق! هذه المرّة أطلّت على السجادة الحمراء في حفلٍ عام ومناسبةٍ اجتماعية فتمايلت أمام الكاميرات بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وجرأةٍ لم تكن تخطر على بال أحد، لأنّها كانت تدري أنّ ما ترتديه لتلك الليلة سيجعلها تبدو وكأنّها عارية بالكامل.

هو فستانٌ من تصميم دار بالماين ارتدته كايلي يوم البارحة في إطار مشاركتها في حفل "Marie Claire Image Maker Awards" في لوس انجلوس، ثوبٌ بنفسجي اللون أظهر لنا كل ما نود بالفعل أن نراه من مفاتن وتضاريس مثيرة للغاية لا تُعد أو تُعتبر نحيفة أو هزيلة، إنّما كاملة ومتكاملة لأسر عيوننا وعقولنا ولحث حبيبها على معانقتها كيف ما شاء ذلك ومتى أراد ذلك.

هو ليس فستاناً ممزّقاً كما اعتقد البعض وظن إنّما تصميمه يأتي مفتوحاً من كل الجهات ليُظهر ثديي المرأة الذي تتأنّق به ومؤخرتها وفخذيها وساقيها وكل مميّزاتها الجسدية ومع أنّ نجمتنا حاولت أحياناً الإحتشام وإخفاء بعض أعضائها بيديها، وقعت في المقابل في فخ هذا الرداء الذي كاد أن يكشف عن مناطقها الحسّاسة والحميمة التي قد تُظهرها لنا بنفسها في القريب العاجل.

ويذكر أنّ جينر قد أطلّت على السجادة مع أوليفييه روستينغ وهو المدير الفني لدار بالماين، فوقف إلى جانبها وعانقها ولامس مفاتنها مغتنماً فرصة عدم وجود حبيبها معها في هذه المناسبة ليتمعّن بلوكها الذي شغلت به كل الموجودين وحتّى حرّاسها الشخصيين الذين ساعدوها على الإنتقال تحت الشتاء من خلال حمايتها بالمظّلة وكأنّها ملكةٌ عليهم وأميرةٌ جاهزون لتلبية مطالبها وتنفيذها بحذافيرها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع