الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Melania Trump تلتقي الملكة رانيا بالصور والجمهور يقارن بين جمالهما وانوثتهما

آراء الجمهور تفاوتت عند تحديد الأجمل!

هي صورٌ انتشرت عبر عددٍ من الحسابات الرسمية على "انستقرام" كانت كافية لينقسم الروّاد والنشطاء على أساسها إلى فريقيْن مختلفيْن تماماً من حيث وجهة النظر والآراء، هي لقطاتٌ كانت تكفي أن تطل في إطارهما كل من الملكة رانيا وميلانيا ترامب حتّى تصبح بمتناول الجميع ومواد على أفواه وألسن الكبير والصغير، هما السيّدتان الجميلتان والفاتنتان اللتان أطلّتا جنباً إلى جنبٍ واللتان تسبّبتا بافتعال معضلةٍ حقيقيّةٍ تنطوي على تحديد من هي الأجمل أكثر من غيرها ومن هي المثيرة أكثر.

إلى المملكة البحرينية توجّهت إذاً ميلانيا في إطار الرحلة التي كان يقوم بها زوجها الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقاء نظيره الملك البحريني، هناك حيث كان للسيّدة الأولى حديثاً جانبياً مع الملكة أكّدت بنفسها أنّه كان مثمراً وأنّه تناول عدداً من القضايا التي تتحدّاها أميركا وحتّى الأردن اليوم، هناك حيث خطفتا الأضواء وسرقتا الأنظار بلوكاتهما التي أعجبت شريحةً كبيرةً من الروّاد والنشطاء الذين وجدوا أنفسهم أمام ضرورة المقارنة بينهما وبين أنوثتهما، وفي ما البعض وبخاصة الجمهور العربي قد أثنى على إطلالة الملكة التي قورِنت مرّة أيضاً ببيلا حديد سارع البعض الآخر وبخاصة الجمهور الأجنبي إلى الإشادة بلوك ميلانيا وإثارتها.

الأولى ارتدت جمبسوت زهري احتشمت به كعادتها وسترها من رأسها حتّى أخمص قدميها، فبدت أنيقة للغاية وراقية وهي تحمل بيدها حقيبة من نفس اللون تاركةً شعرها مفلوتاً على كتفيها وواضعةً مكياج تلاءم تماماً مع جمالها العربي، أما الثانية فاختارت فستاناً زهري أيضاً كشف النقاب عن ساقيها وتركت هي أيضاً شعرها مفلوتاً لمزيدٍ من الأنوثة والكاريزما، إطلالتان احترنا عندما قارنّا بينهما ولكن لا شك في أنّ الملكة رانيا التي احتفلت مؤخراً بتخرّج ابنتها ستبقى دوماً رمزاً للإتّزان والرصانة والحشمة أما ميلانيا فنموذجاً للإثارة والإغراء.

وفي الصور التي اهتمّت الأخيرة بنشرها عبر حسابها الخاص، استطعنا أن نلقي نظرةً على الأجواء المميّزة التي سادت الإجتماع الذي انعقد بينها وبين نظيرتها وحتّى على الإطار العام للّقاء ككل الذي سيتكرّر بالتأكيد في المستقبل القريب عندما سيرد الملك والملكة هذه الزيارة ويتوجّهان بدورهما إلى أميركا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك