الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
مسلسلات رمضان
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

Miley Cyrus تستمتع بتحرش جمهورها بها في فيديو لم يكشف عنه من قبل

فلنأمل ألا يراه حبيبها ليام هيمسوارث اليوم!

منذ حوالى السنتين كانت تُعرف مايلي سايرس بـسلوكيّاتها المشينة وتصرّفاتها الفظيعة وطِباعها المهينة إثر مرورها في مرحلةٍ لا يسعنا أن نطلق عليها سوى عنوان "المراهقة البريّة التي لم تعرف حدوداً أو قيم"، ولكن منذ أن عادت إلى أحضان حبيبها ليام هيمسوارث والتم شملهما من جديد لم نعد نلتمس عندها أبداً أي عادات غريبة وعجيبة تجعلها الفتاة الأكثر إثارة للجدل والتساؤلات.

لكن للأسف سيبقى ماضيها يرافقها إلى الأبد، وما أقدمت على فعله منذ سنتين سيستمر حتى المستقبل ولو لم تشأ هي بذلك، نعم أمورٌ كثيرة خيّبت نجمة ديزني السابقة آمال جمهورها بها عن طريقها وابتذالٌ واضحٌ كانت تجسّده أينما ذهبت وتوجّهت وفسقٌ شامل لطالما تصدّرت العناوين الأولى بسببه، وللأسف هذا كلّه عدنا اليوم لنلتمسه ونشعر به في الفيديو الذي كُشف النقاب عنه والذي جعلنا نتذكّر ما كنّا باشرنا في نسيانه عنها.

شريطٌ إذاً عائدٌ إلى العام 2014 وتحديداً إلى حفلٍ خاصٍ أحيته مايلي حينها في الملهى الليلي G.A.Y في لندن في الوقت الذي كانت تستريح فيه من جولتها العالمية UK Bangerz Tour، ها هو اليوم أصبح بمتناول الجميع، صغيراً وكبيراً، وأتى ليضع المعنية الأولى بالأمر في مأزقٍ لم يكن في الحسبان بخاصّة مع خطيبها الذي نأمل وبطبيعة الأحوال ألّا يشاهده أو يتفرّج عليه وإلّا سيرى حبيبته تستعرض جسدها لجمهورٍ لامسها وداعبها وتحرّش بها.

نعم، مرتديةً جمسبوت فضي اللون فاضح للغاية، نرى صاحبة أغنية "Wrecking Ball" إذاً كيف أنّها وبسعادةٍ لا توصَف أخذت تقترب شيئاً فشيئاً من جمهورها الحبيب فأهدته ما أراده بالتحديد، جسدٌ يضع يده عليه ومناطق حساسة وحميمة يتحسّسها، فهي سمحت لهم بالقيام بهذا كلّه بابتسامةٍ لا مثيل لها لتعود بعدها إلى الخلف كاشفةً النقاب عن مؤخرةٍ اشتهرت بإظهارها في الماضي.

هي لم تتأثّر بهذا كلّه ما يعني أنّها كانت فرحانة بما يحدث معها فلم يبدُ عليها الإرتباك والقلق والإشمئزاز والخوف والإرتياب بل العكس تماماً، ظهرت عليها ملامح الإكتفاء الذاتي والثقة الكبيرة بالنفس وبقوامها الرشيق التي لم تعد ملكاً لها، لذا فلنتمنّى أن يسامحها خطيبها على فعلتها هذه وأن يغفر لها فيعتبر الموضوع من الماضي البعيد والبعيد.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع