Miley Cyrus وLiam Hemsworth ينفصلان رسمياً والجمهور مصدوم: ما هي الاسباب؟

أصابع الإتهام موجهة نحوها!

كنّا نعتقد أنّ الأمور بينهما تسري بخطوات ثابتة وأنّ العلاقة الغرامية التي نجحا في إعادة ترميمها ستتكلّل عمّا قريب في دخولهما القفص الذهبي وفي تبادل النعم الأبدية، زواجٌ سبق أن شيع عنه الكثير وسبق أن حام في الأفق لأكثر من مرّةٍ وطال حبيبان لم ننفك عن رصدهما في الآونة الأخيرة إلّا بـأجمل الصور وأحلى اللقطات التي كانت تجسّد الحب الكبير الذي يجمعهما والغرام الذي حرصا على تعزيزه وبلورته، ولكن يبدو أنّ من كان يصفها بـ"ملاكه الصغير" قد تركته اليوم وحيداً وحزيناً لا محالة، تخلّت عنه وهجرته من دون أن يرف لها جفنٌ واحدٌ بعد أن غاصا في خلافات ونقاشات هي وحدها المُلامة عليها والمُدانة بها.

هما مايلي سايرس وليام هيمسوارث اللذان انفصلا رسمياً بعد حبٍ كبيرٍ وعظيمٍ جمعهما وأحاط بهما، وهي بعض التقارير المطّلعة والموثوق بها التي سارعت إلى التحدّث عن القرار الذي اتّخذاه فجأة بإيقاف تحضيرات الزواج الذي كانا ينويان إقامته في استراليا، مسقط رأس ليام، ويُقال أنّ السبب الرئيسي الذي أثّر على علاقتهما الغرامية يعود إلى تأجيل مايلي فكرة الزواج وإنجاب الأطفال ورفضها بناء عائلةٍ وهي لا تزال في الـ25 من العمر، وبحسب بعض المصادر المقرّبة من الحبيبين يبدو أنّ ليام أراد تسريع معاملات الزواج وعدم تأجيل الفكرة إلى أجلٍ بعيدٍ وهذا ما لم يُعجب حبيبته وما لم تتمكّن من تفهمه.

هو الذي سئم من حركاتها والذي شعر في نهاية المطاف بأنّه "مغفلٌ" لأنّه صدّقها وظل يعطيها الوقت الإضافي لتكون جاهزة وحاضرة لهذا المشروع الكبير في حياتهما، مع العلم بأنّ عائلته كانت ترجوه مراراً وتكراراً بأن يفتح عينيه ليرى الحقيقة الكاملة أمامه ولكن ثقته بمايلي وإيمانه بها جعلاه يغض النظر عن تصرّفاتها وقراراتها وحثّاه على إعطائها المزيد من الوقت بعد، والمثير للإهتمام أنّ نجمة ديزني السابقة كانت قد حذفت حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" الأسبوع الماضي وتركت استراليا متوجّهةً إلى ماليبو للبقاء مع عائلتها.

ومن الجدير ذكره أنّ سايرس التي شيع مرّة أنّها حامل بمولودها الأول كانت قد أكّدت السنة الماضية خلال إحدى المقابلات معها أنّ خطوة الزواج بعيدة عن أهدافها وآمالها، فقالت يومها: "لا أرى الزواج أمام عيني، لا زلتُ في الـ24 من العمر لذا أتمنّى أن أعيش حياتي كما أريد والقيام بما أريد القيام به قبل الإرتباط رسمياً"، قناعةٌ يبدو أنّها لا تزال مترسّخة فيها ومتجذّرة لدرجةٍ أنّها أثّرت عليها وعلى حبّها لليام.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك