Rihanna ترد على مسألة زيادة وزنها وهذا ما قالته عن حبيبها السعودي

وماذا عن إشاعة حملها؟

لا يمر يومٌ إلّا وتجد نفسها محطاً للأنظار ومسخرة الروّاد كلّهم، لا يمر يومٌ إلّا وترى نفسها على كل لسانٍ وفي العناوين الأولى بخاصّة بعد العلاقة التي تبيّن أنّها تعيشها مع السعودي "حسن جميل" وبعد إطلالاتها الأخيرة التي وقعت بفضلها في فخ بدانةٍ لا مفر منها أبداً، نعم هي ريحانه التي يُقال أنّها قرّرت أخيراً الرد على الأقاويل المبغضة التي تنال منها من هنا وهناك ومحاولة السيطرة على الوضع العام لتضع النقاط على الحروف وتوقِف الجميع عند حدّه.

هي "ريري" إذاً التي وبعد أن وجدت نفسها ضحيّةً للسخرية ولاتّهاماتٍ بالبدانة، بخاصّة بعد إطلالتها مؤخراً بفستانٍ أحمر اللون قيل أنّها اختارته عن قصدٍ ليأتي واسعاً وفضفاضاً عليها لم يسع حتّى ثدييها الكبيرين، سارعت إلى التأكيد أنّ آخر ما يهمّها في هذه الحياة هو القيل والقال والأخبار التي تعلو عنها والتي تهينها، مشيرةً إلى أنّها واثقةٌ بنفسها إلى أبعد حدود وتعتز بجسمها إلى أقصى درجات الإعتزاز ولم تعد أصلاً تأبه ومنذ فترةٍ من الفترات بنوع المأكولات التي تتناولها ولو كانت تحتوي على سعرات حراريّة كثيرة لأنّها هي من أرادت أن تكتسب بعض الوزن بخاصّة بعد النحافة الكبيرة التي وصلت إليها في يومٍ من الأيام.

بدانةٌ يُذكر أنّها كانت السبب والدافع أمام البعض في اللجوء إليها لنشر إشاعات تتعلّق بإمكانيّة حمل إبنة باربادوس من حبيبها السعودي حسن جميل، هو الذي كان قد أطل معها في حوض السباحة في إجازةٍ أمضياها معاً وسوياً منذ أسابيع والتي في إطارها أعلنا عن العلاقة الغراميّة التي يعيشانها، حملٌ يبدو أنّه من نسج خيال البعض لا أكثر ولا أقل وإلّا كانت المعنية بالأمر المعروفة بجرأتها في البوح بأي سرٍ عنها قد كشفته، هي التي وفي أول تصريحٍ لها عن حبيبها لم تتردّد ولو لثانيةٍ واحدةٍ في التنويه بأنّها تعيش العمر عمرين معه.

كـ"الأميرة" تعيش اليوم صاحبة أغنية "Work" التي انتشر أصلاً الكثير من المعلومات عن رجلها وحبيبها المنشود، ونعم هذا ما صرّحت به هي التي لم تطل مجدداً في صورٍ معه وكأنّها تريد حالياً إخفاء ما يجري بينهما عن الصحافة والإعلام كلّه بخاصّة بعد الأخبار الكثيرة التي حامت عن رفض والدها لهذه العلاقة التي تعيشها متحجّجاً بلون بشرة فارس الأحلام وجذوره التي لا يتقبّلها بتاتاً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك