الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Salman Khan في فيديو مميز وطريف ينقلنا إلى لحظاته الخاصة

ما الذي كان يفعله يا ترى على الأرض؟

بعيداً عن أعماله الكثيرة وأفلامه التي يخصّص كل وقته لإنجازها فتكون على قدر توقعات جمهوره الكبير المتوزّع في مختلف أنحاء العالم، وبعيداً عن مشاريعه التي لا يكِن ولا يئِن إلّا بعد إنجازها بالكامل يحاول النجم البوليوودي الأشهر من أن نعرّف عنه سلمان خان غض النظر عن نجوميته الكبيرة وتجاهل شهرته التي جعلت إسمه يظهر في المراتب العشر الأولى ضمن قائمة فوربس للمثلين الأعلى أجراً والتصرّف كالأطفال من دون أي تصنّعٍ أو تكلّفٍ أو تزييف، رجلٌ بروح طفلٍ نراه أمامنا يلعب ويلهو بعيداً عن ومضات الكاميرات التي تلحق به من مكانٍ إلى آخر وعن عيون الصحافيين التي لا تفارقه أبداً.

ومع إبن شقيقته الذي يُعتبر الأغلى على قلبه ها هو يعود إلينا اليوم ليطل في فيديو كان كفيلاً بنيل استحسان الرواد والنشطاء كلّهم من دون أي استثناءٍ، فيديو نشرته بدايةً شقيقته اربيتا قبل أن يصبح متوفّراً عبر المواقع الإلكترونية كلّها وبمتناول الكبير والصغير يطل فيه النجم المعروف الذي لا يزال يُصنّف للأسف بحسب محرّك "غوغل" بكونه الممثل الأسوأ على الإطلاق في بوليوودوهو يلهو معه على الأرض ويعلّمه كيفية الرسم والتلوين بالدهان الملوّن، وهي لحظات ثمينة عادةً ما يوليها خان كل الأهمية بخاصة وأنّه مولعٌ بالأطفال وتحديداً بهذا الصغير الذي نراه كيف كان يضحك من كل قلبه سعيداً باهتمام خاله به.

نعم كان يحمله في بعض الأحيان ويجعله يسير على الطلاء الموجود على الأرض ولأنّ لا قيود للطفولة ولا حدود لها عندما يتعلّق الموضوع باللعب واللهو وتلويث الثياب في الآن معاً، نرى كيف كان بطل فيلم "Tiger Zinda Hai" يتدحرج على الأرض ويزحف ليحث ذلك الصغير على تقليده وبالتالي النوم على ذلك الدهان وعلى تلك الألوان بهدف مزجها بعضها ببعض، ثياب نراها ملطّخة بكل ما للكلمة من معنى وكان يكفي أن نرى يديه وساقيه متّسختين بهذه الألوان المتعدّدة والمختلفة حتّى نشعر بالبهجة التي أحاطت به ولو لساعات معدودة.

وهذه ليست المرّة الأولى التي يُظهر فيها سلمان هذا الجانب تحديداً من شخصيّته وطِباعه فهو دائماً ما يحرص على إمضاء أكثر وقت ممكن مع ذلك الطفل لما يرتد ذلك إيجاباً على نفسيّته ومزاجه، وكلّنا نتذكّر الفيديو الذي أطل فيه مرّة وهو يحاول إقناعه بإطعامه من طعامه وكيف كان ذلك الصغير يتلاعب به مستدركاً الأمر والموضوع برمّته بذكائه وظرافته.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك