الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

Selena Gomez تعود إلى الشعر الطويل وتضج جمالاً بأجدد صورها

تبدو في هذه الآونة أحسن وأجمل وأفضل من أي وقتٍ مضى.

كان مخطئاً من ظن ولو لثانيةٍ واحدةٍ أنّ سيلينا جوميز ستعيش أسوأ أيام حياتها وستمر بأتعس مراحل شبابها وقد تدخل في كآبةٍ ومرارةٍ لا يمكن الإستهانة بهما أبداً وذلك بعد أن علمت بـخطوبة جاستن بيبر وهايلي بالدوين، لم يكن على صواب من اعتقد ولو للحظةٍ واحدةٍ أنّ نجمة ديزني السابقة ستتدمّر عاطفياً وسيرتد ذلك على مكانتها ومهنتها بعد أن ترى صور حبيبها السابق وهو بين أحضان حبيبته الجديدة وعروسته المستقبلية، فصاحبة الشأن والعلاقة تبدو اليوم ومن دون أي مبالغةٍ بالذي ندّعيه أقوى وأفضل وأجمل وأحلى وأحسن من أي وقتٍ مضى وكأنّ جاستن لم يكن سوى عبءٍ عليها لا أكثر ولا أقل، ولم يكن تأثيره إلّا سلباً على كيانها وهويّتها ومستقبلها.

فمنذ أن علت في الأفق أخبار علاقته الجديدة التي تساءل الكثيرون عنها وعن مدى حقيقتها ومصداقيّتها، لم تنفك سيلينا عن الإطلالة علينا أسواء في صور الإجازات التي تمضيها مع أصدقائها أم في لقطات المناسبات العامّة التي تشارك فيها وهي تستعرض سعادتها الكبيرة وارتياحها الأكبر بابتسامةٍ لم تعد تفارق وجهها أبداً وبلامح ومعالم تبيّن الهناء الذي يغزو قلبها والراحة التي تنغمس في صميم أعماقها، هي سيلينا التي عادت وجسّدت مرّة أخرى هذه الحقائق يوم الأربعاء حين شاركت في لقاءٍ خاص لعلامة "Coach" التجارية التي بالتعاون معها أطلقت مؤخراً خطّاً خاصاً بها من أزياء وأكسسوارات بدأت بالترويج والتسويق لها على طريقتها الخاصة.

فاتنة بأدق تفاصيل لوكها، أطلّت إذاً سيلينا البالغة من العمر 26 سنة في المركز التجاري "The Grove" في لوس انجلوس وهي ترتدي ما يشبه اللانجري أو قميص النوم، هو فستانٌ بنفسجيٌ وأبيض انسدل على قوامها الرشيق فاستعرضت به نحافتها التي كانت قد فقدتها في مرحلةٍ من المراحل ولياقتها البدنية التي يبدو أنّها تحاول المحافظة عليها، فستانٌ سلّط الضوء على مفاتنها وتضاريسها المميزة والملفتة تناسب مع تسريحة شعرها الجذابة ومع مكياجها الذي جعلها تبدو متألّقة أكثر من المعتاد.

عادت إلى الشعر الطويل كما نلاحظ في الصور التي انتشرت لها عبر بعض المواقع الإلكترونية وهذا ما سارع الروّاد والنشطاء إلى الإشادة به والثناء عليه مطالبينها باعتماد هكذا لوكات دائماً ودوماً، وحتّى عندما ارتأت التجوّل في هذا المركز الفخم مع مجموعةٍ من أًصدقائها بدا عليها الإستمتاع بوقتها وهي تصوّر تلك اللحظات الطفولية بعدسة هاتفها الخليوي، هي عفويةٌ وبساطةٌ انطوتا عليها وعلى تصرّفاتها وسلوكيّاتها الطبيعية التي خلت من أي همٍ أو غم، وهي إثارةٌ تمكّنت من تجسيدها واستعراضها بأزيائها وكعبها العالي فخطفت الأنفاس وجذبت العيون كلّها إليها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك