الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

Selena Gomez مع حبيبها السابق في صورة صادمة: ما هذه الوضعية؟

وكيف ستكون ردة فعل جاستن بيبر يا ترى عندما يراها؟

على طبيعتها كانت تتصرّف حين ارتبطت به وعاشت معه قصةَ حبٍ جميلةٍ ومميّزة للغاية، وبعفويّتها كانت تتعاطى معه معيزةً تصرّفاتها إلى الغرام الكبير الذي وقعت ضحيّته أمام عضلاته المفتولة وإعجابها الإستثنائي به وبجماهيريته التي تنتشر في مختلف أنحاء العالم بأسره، ونعم لم تتردّد حين كانت لا تزال حبيبته وحين اعتقدنا أنّها قد تصبح زوجته في يومٍ من الأيام في معانقته أمام الكاميرات كلّها وتقبيله في الشوارع وفي المطاعم التي كانا يقصدانها معاً، كلّا لم تخف من تعليقات البعض بسبب تصرّفاتها إزاءه التي اتّسمت بالإجمال بالجرأة والإباحيّة وبالمشاهد الرومانسيّة والغراميّة التي حسدها البعض عليها وغار منها.

نحن نتحدّث عن سيلينا جوميز وحبيبها السابق ذا ويكند الذي غدا من ماضيها ولم يعد البتّة من حاضرها أو مستقبلها، عن تلك الشابة التي تعود اليوم لتطل علينا في صورةٍ ليست بجديدة أبداً إنّما قديمة نوعاً ما عاد البعض لينشرها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، وفيها تطل هي التي خضعت لعمليّة زرع كلية خلال الصيف الفائت وهي تجلس في حضن ذا ويكند من داخل إحدى الطائرات بطريقةٍ معيبةٍ ومشينةٍ بعض الشيء وهي صورةٌ كان بوسعهما عدم التقاطها لكي لا تنتشر بهذه الطريقة عبر الإنترنت.

كانت نجمة ديزني السابقة التي تُعتبر من أكثر الفنانات متابعة عبر "انستقرام" ترتدي يومها جمبسوت أزرق اللون وحذاء رياضي أبيض وكانت تخفي وجهها بنظارات شمسيّة سوداء حين ارتأت فتح ساقيْها عن بعضهما البعض بأسلوبٍ مبتذلٍ وإباحيٍ وإيحائيٍ بعض الشيء لا يحمل في باطنه إلّا رسائل جنسيّة، وإزاء طريقة جلوسها هذه لم يكن باستطاعة ذا ويكند الذي قيل أنّه عاد إلى بيلا حديد إلّا والإبتسامة نحو الكاميرا سعيداً بارتياح حبيبته بين يديه وبإطلاق العنان لمشاعرها وأحاسيسها تجاهه بهذا الشكل.

هل رأى جاستن بيبر الذي عاد ورمّم علاقته بسيلينا هذه الصورة يا ترى أم أنّها غابت عن أنظاره؟ كيف ستكون ردّة فعله بمجرّد أن يكتشف كيف كانت جميلته تمضي ساعاتها وأيّامها مع حبيبها السابق؟ هي الأسئلة التي تطرأ على البال بطبيعة الحال والتي لا ندري بالفعل الإجابة عليها، مع العلم بأنّ إعادة نشر هكذا صورة اليوم لا تأتي سوى لترتد سلباً على نفسيّة جاستن الذي اقتحمت إحدى المعجبات منزله منذ أشهر وبالتالي على مستقبله مع جوميز.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك