الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

shahrukh khan يقلد فتيات الليل بطريقة مضحكة في فيديو نادر

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
تخيلوا شاروخان على شكل إمرأة!

من البديهي أن يتمكّن من لعب أي دورٍ يُعرض عليه وأن يجسّد أي شخصيّة يتم اقتراحها أمامه ليطل فيها، فهو كينج بوليوود الذي لا يصعب عليه شيءٌ والذي لا يتردّد في التمرّن والتمرّس ليلَ نهارٍ ليصل إلى المهارة والكفاءة اللتين تجعله الأول على زملائه، وذلك بغض النظر عمّا إذا كان الفيلم الذي يشارك فيه قوياً من حيث الإنتاج والقصّة أم لا.

لذا عندما اعتلى المسرح في العام 2012 ليقدّم استعراضاً مذهلاً ومميّزاً في إطار حفل الـIdea Filmfare Awards في مومباي أمام جمهورٍ غفيرٍ ضم أهم وجوه الساحة الهندية من زملاءٍ له وزميلات، لم يخف ولم يتلبّك أو يتوتّر حتّى من التحوّل إلى "فتاة ليلٍ" مع زميله رانبير كابور وارتداء بذلاتٍ مثيرة ومغرية للغاية على أمل زرع الفرحة والسعادة في قلوب كل من يشاهدهما ويتأمّلهما.

وبالفعل، هو حفلٌ بات يتذكّره الجميع كبيراً وصغيراً ودخل التاريخ لما حمل معه من هرجٍ ومرجٍ استطاع بطل فيلم "Fan"، الذي حصل منذ فترة على قميصٍ من فريقه المفضّل ريال مدريد، أن يفتعله بين الحاضرين والموجودين الذين نراهم كيف أخذوا يضحكون من كل قلبهم إزاء الحركات والتصرّفات التي جسّدها مع زميله ونظيره القدير في إطار مشهدٍ تمثيلي أكّدا معاً في صدده قوّتهما في لعب أصعب الأدوار وأهم الشخصيات.

وضع الشعر المستعار الطويل ليبدو وكأنّه إمرأة بالفعل وتزيّن بالأكسسوارات التي عادةً ما تستعين بها "فتاة الهوى" لإغواء الرجال وجذبهم، ولم يتردّد هو الذي تسبّب بحادثةٍ عندما سارع مؤخراً إلى معايدة عليا بهات، مع زميله في القيام بوصلة رقصٍ أخذا يهزّان في إطارها بخصرهما باحترافٍ ومهارة وأجادا تحريك يديهما وحتّى صدرهما وكأنّهما بالفعل راقصات في أحد الملاهي الليلية، وبالفعل لو لم ندرك منذ البداية أنّهما شاروخان ورانبير كابور لما استطاع أحد منّا التعرّف على هويّتهما الحقيقيّة.

أجواءٌ رائعة بالفعل عاشها كل من شارك في هذا الحفل الرائد في الهند، وأمام تصفيق كارينا كابور وبريانكا شوبرا وديبيكا بادوكونوغيرهم، تشجّع في النهاية بطلنا المحبوب الذي احتفل باليوم العالمي للمرأة منذ أيّام على القيام بما لا يقبل عادةً أي رجلٍ بالقيام به أو تجسيده، بخاصة إذا ما كان أمام الكاميرات وأمام جمهورٍ يضم عدداً كبيراً من زملاءٍ له وزميلات.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك