حليمة بولند غيرت رأيها وعادت للعمل الإعلامي؟