فيفي عبده رغم غضبها الا ان ردها كان هادئاً