كيف أصبحت الأمور بين دنيا بطمة وحماتها؟