هل تعود حليمة بولند إلى أحضان طليقها؟